أردوغان بعد الغاء تصنيف آيا صوفيا من متحف الى مسجد: يريدون تحويل الكعبة لمنتجع سياحي وقصر يلديز ناد للقمار، والمساجد لموسيقى الجاز

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: رد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان على الانتقادات التي وجهت لتركيا بعد إعلان تحويل آيا صوفيا إلى مسجد وسط الجدل التاريخي الكبير الذي يدور حول هذا المعلم التاريخي المدرج ضمن قائمة التراث العالمي.

 وقال أردوغان: “لا نستغرب إذا ما نادى هؤلاء لاحقًا بتحويل الكعبة التي هي أقدم دار عبادة أو المسجد الأقصى إلى متحف، او منتجع سياحي، ونسأل الله تعالى أن يحفظ وطننا والإنسانية من هذه العقلية إلى الأبد، وألا يختبر هذه الأمة ثانية بمن يكنون العداوة لقيمها”.

 وتابع أردوغان وفقا لما نقلته وكالة الأنباء التركية الرسمية: “ومن المؤكد أن نفس هذه العقلية التي تعارض مسألة إعادة آيا صوفيا لمسجد من الممكن أن تتقدم بمقترح لتحويل مسجد السلطان أحمد، درة مساجد إسطنبول إلى متحف، هذه العقلية في الماضي، فكرت في استخدام هذا المسجد “السلطان أحمد” كمعرض للصور، وقصر يلديز التاريخي بإسطنبول كدارٍ للقمار، وآيا صوفيا كنادٍ لموسيقى الجاز، حتى أنهم نفذوا بعض هذه الأمور”.

وأضاف: “ووجهة النظر هذه كعادتها في كل الفترات ما هي إلا مظهر من المفاهيم المناهضة للعصرية التي تنضوي تحت ما يسمى بالحداثة، وما الإصرار على غلق الفاتيكان وتحويله على متحف، والإبقاء على آيا صوفيا كمتحف، إلا نتاج نفس المنطق”.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت الماضي، أن بلاده اتخذت قرار فتح “آيا صوفيا” للعبادة بناء على رغبة الشعب التركي ودون الاكتراث لما يقوله الآخرون.

ووصف ياسين أقطاي مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحويل آيا صوفيا في مدينة إسطنبول من مسجد إلى متحف بـ”يوم حزن وتعاسة” للمتربصين بتركيا خاصة في محور الشر.

وقال “اقطاي” في تغريدةٍ بحسابه الرسمي في تويتر: هذا يوم فرح وسرور لكل المؤمنين في أصقاع الأرض، و يوم حزن وتعاسة على كل المتربصين بتركيا خصوصا في محور الشر.

وقال مستشار أردوغان في تغريدةٍ ثانية: مشاهد الفرحة الممزوجة بالدموع تعيد إلى الأذهان مشاهد فتح قسطنطينية في زمن محمد الفاتح.

وألغت المحكمة الإدارية العليا في تركيا، الجمعة، قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 1934 القاضي بتحويل “آيا صوفيا” باسطنبول من مسجد إلى متحف.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، قرارا رئاسيا بشأن افتتاح “آيا صوفيا” للعبادة وتحويل إدارتها إلى رئاسة الشؤون الدينية.

وذكرت أن الغرفة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا، ألغت قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 بتحويل مسجد آياصوفيا إلى متحف.

وأشارت إلى انتقال إدارة “آيا صوفيا” إلى رئاسة الشؤون الدينية التركية بناء على المادة 35 من القانون رقم 633 المتعلق بمهام رئاسة الشؤون الدينية.

ونشر الرئيس رجب طيب أردوغان، القرار الرئاسي على مواقع التواصل الاجتماعي، متمنيا أن يكون القرار وسيلة خير.

ويعتبر آيا صوفيا صرح فني ومعماري موجود في منطقة “السلطان أحمد”، بمدينة إسطنبول، واستخدم لمدة 481 عاماً مسجدًا، وتم تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وقال الرئيس أردوغان في مارس/ آذار 2019، إن تركيا تخطط لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفًا، وسيسمى مسجدًا.

وشدد على أن مسألة إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي أنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدًا.

وتجمع عشرات الأتراك في ساحة آيا صوفيا التاريخية بحضور وسائل إعلام محلية وأجنبية، مرحبين بقرار المحكمة الإدارية العليا، ورفعوا التكبيرات، ورددوا شعارات مؤيدة للقرار، حاملين الأعلام التركية.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

358 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments