هاف بوست

عراقي

Home » أسماك جديدة في شبكة التسريبات

أسماك جديدة في شبكة التسريبات

هاف بوست عراقي ـ 

عدنان أبوزيد

تناهي إلى عِلْمي، أن جهات تنسّق تسريب تسجيلات، بأصوات زعماء من الصف الأول، وشخصيات من المستوى الثاني، ومن المرجح إن تحدث ارتباكا سياسيا، بعدما أحدثت التسجيلات المنسوبة للسيد نوري المالكي، وقْعا وتفاعلا.

وكلما تفاعلت نخب القرار مع التسجيلات، زادت شهية ناشريها على المزيد.

الآذان ستسمع في التسجيلات المرتقبة، أصوات نحو خمسة من القيادات الشيعية المهمة، وأربعة من زعماء المكون السني، وقيادات أمنية، وتتضمن اتهامات بالعمالة، ووعيد، وتهديد، فضلا عن عمولات، وصفقات.

ومصادر التسجيلات، -بغض النظر عن درجة مصداقيتها- ليس تنصتا من جهة فنية، حسب، بل إن موظفين سابقين، وافراد حمايات مبعدون، وحزبيون منشقون، ومسؤولون سابقون، وحتى عشيقات، يعرفون بضاعتهم على الناشرين.

وقد قلنا من قبل إن التسجيلات صفقة، لكنها اكتسبت شأنا، بعدما تناظم عليها رد فعل شبه رسمي، ولم أكن أتوقع ذلك، فمهما بلغت مصداقيتها فإنها تبقى موضع شك حتى تُستنفر الجهات الفنية لتفكيكها بأمر قضائي.

الذي يقول بصحة التسجيلات يجب أن يقدّم العلامة، والبرهان، وعلى الضحية، التماس تحقيق فني وقضائي.

تجسّس الرئيس الامريكي نيكسون على مكاتب الحزب الديمقراطي في مبنى ووترغيت العام ١٩٦٨، حسمه القضاء، وتقنيات التحقيق.

التسجيلات المتزامنة مع مساعي تشكيل الحكومة، وسواء كانت مصطنعة او أصلية، فإنها لا تتقصد إدلاء الحقائق، قدر تأمين مصلحة الرعاة.

ومهما تعاطفنا مع التسريبات، فإنها صفقة وراءها أموال.

وما يرد على أسماعي، يعلنه مذياعي.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x