أين تتوزع القوات الامريكية في العراق.. وما هي أعدادها؟

هاف بوست عراقي ـ يعود الحديث عن الوجود الأميركي في العراق تزامنا مع الجولة الثالثة من الحوار الإستراتيجي بين بغداد وواشنطن التي عقدت الأربعاء الماضي.

وكانت أميركا قد غزت العراق في 2003 وأطاحت بنظام صدام حسين ونشرت على حينها الآلاف من جنودها في مختلف المناطق، وفي 2008 أبرم العراق والولايات المتحدة اتفاقية الإطار الإستراتيجي التي انسحبت بناء عليها القوات الأميركية في نهاية 2011.

وفي مطلع عام 2020 قرر البرلمان العراقي خروج القوات الأميركية والأجنبية من العراق، وتسعى بغداد منذ ذلك الوقت على ترتيب خروج القوات الأميركية خلال الحوار.

القواعد الأميركية وأعداد قواتها

 يقول فاضل أبو رغيف الخبير الأمني والإستراتيجي المقرب من دوائر صنع القرار بالعراق إن أعداد القوات الأميركية في العراق انخفضت من 17 ألف عسكري قبل نحو 3 سنوات إلى ما يقرب من 3 آلاف عسكري الآن.

ويتابع أبو رغيف أن 7 قواعد أميركية أغلقت خلال الفترة الماضية، وأن وجود الأميركيين يقتصر حاليا في قاعدتي عين الأسد في محافظة الأنبار (غربي العراق) وقاعدة حرير في أربيل في إقليم كردستان.

ولفت إلى وجود شركة لوكهيد مارتن الأميركية في قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد وينحصر عملها في 25 عسكريا لأغراض صيانة طائرات إف-16 F-16 الأميركية القتالية، بحسبه.

أما عن القوات الأميركية في السفارة الأميركية في بغداد، فيصف أبو رغيف، وفق موقع الجزيرة نت هذه القوات بـ”الرشيقة”، وأن لا أحد يعلم حجمها.

معلومات متضاربة

 يؤكد عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية كاطع الركابي أن واشنطن لا تفصح عن الأعداد الحقيقية لقواتها بالعراق.

ويكشف الركابي أن الحكومة العراقية ذاتها لا تعلم حجم القوات الأميركية المنتشرة على أراضيها، مقدرا عددها بأكثر من 3 آلاف عسكري، وأن الحوار الإستراتيجي مع واشنطن غير مرتبط بالانسحاب من البلاد، حيث إن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شكّل لجنة خاصة للتشاور مع الولايات المتحدة بهذا الشأن.

أما مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي وفي مؤتمر صحفي عقب الجولة الثالثة للحوار الإستراتيجي أكد أن بغداد وواشنطن اتفقتا على ألا تكون هناك قواعد عسكرية أميركية في العراق، مضيفا أن واشنطن تعهدت بسحب عدد مهم من قواتها، وأن العراق أكد التزامه بحماية الكوادر الأجنبية وأفراد البعثات الدبلوماسية.

القواعد الحالية

وفي إفادة حصرية عبر البريد الإلكتروني، أكدت قيادة المهام المشتركة لعملية العزم الصلب بقيادة الولايات المتحدة، أن العدد الرسمي للقوات الأميركية في منطقة العمليات المشتركة يقارب 2500 جندي في العراق حاليا.

أما الخبير الأمني والعسكري أحمد الشريفي فيرى أن أعداد القوات الأميركية في العراق لا يمكن حصرها، إذ إنها جوَّالة وتتحرك بين قواعد منطقة الشرق الأوسط بحسب أوامر وزارة الدفاع الأميركية، إلا أنها لن تتقلص دون 2500 جندي، مبينا أن تراجع أعداد هذه القوات عمّا سبق يرجع لعاملين يتمثلان بانتهاء العمليات العسكرية وتنامي القدرات العسكرية العراقية.

ويكشف الشريفي أن القوات الأميركية القتالية منتشرة في عدة مناطق، مستشهدا بما حدث قرب مطار بغداد الدولي عندما شارك سلاح المروحيات الأميركي من خلال طائرات الأباتشي في صد مقاتلي داعش قبل بدء عمليات التحالف الدولي، حيث كانت تلك القوات متمركزة في السفارة الأميركية، بحسبه.

حاجة العراق

ويتفق العديد من الخبراء والمسؤولين العراقيين على أن العراق بات لديه القدرة على الاعتماد على قواته المسلحة دون الحاجة لوجود قوات برية أميركية، غير أن عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية هه ريم كمال خورشيد كان قد أكد في حديث سابق، أن الانسحاب الأميركي الذي بدأ فعليا قبل أشهر لا يعني انسحابا كليا، حيث إن واشنطن تتزعم التحالف الدولي الذي لا يزال يعمل في البلاد.

وعن الأسباب التي قد تؤدي إلى بقاء القوات الأميركية، أوضح أن جملة من الأخطار محدقة بالبلاد، كتدخل دول الجوار وخطر تنظيم داعش، مبينا أن العراق لا يزال بحاجة للدعم الأميركي الاستخباري والجوي والاستطلاع العميق، بحسبه.

أما الأمين العام لوزارة البشمركة الفريق جبار ياور فيرى أن خطر تنظيم داعش لا يزال يتربص بالعراق، وأن المناطق الفاصلة بين القوات العراقية وقوات البشمركة تشهد خروقات أمنية متكررة، وأن التحالف الدولي ينفذ ضربات جوية مستمرة ضد التنظيم.

 ويؤكد ياور أن العراق ليس بحاجة لقوات قتالية برية، مبينا أن متطلبات الأمن العراقي تتمثل في حاجته للخبراء العسكريين وتطوير القوة الجوية والاتصالات والاستخبارات.

يذكر أن البيان المشترك لوزارتي الخارجية العراقية والأميركية الذي أعقب الجولة الثالثة للحوار الإستراتيجي لم يشر إلى موعد محدد لإنهاء الوجود العسكري الأميركي في العراق أو لأعداد القوات الموجودة حاليا.

غير أن الأعرجي أشار في مؤتمر صحفي عقب الحوار إلى شأنه سيكون هناك سحب للقوات الأميركية وفق جدول زمني وحسب حاجة القوات العراقية.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

68 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments