ابو مازن: لن تنصلح احوال العراق ولو جاء الرسول ليحكم.. وأمريكا تعد لسيناريو أسوأ من 2003

171 عدد القراءات

هاف بوست عراقي ـ كشف النائب احمد الحبوري (ابو مازن) عن تفاصيل مهمة حول الاوضاع السياسية في العراق.

وقال الجبوري في حوار على احدى القنوات الفضائية، بان امريكا تعد لامر معين في العراق وسيناريو 2003 قد يتكرر بشكل اتعس، مضيفا بان العراق لن تنصلح احواله حتى لو جاء الرسول ليحكمنا، بحسب تعبيره.

ورصد “هاف بوست عراقي” ابرز ماجاء في اللقاء المتلفز:

الجبوري: سنخوض الإنتخابات في الناصرية وبابل ومحافظات الجنوب.

الجبوري: ساحصل على 15 – 21 مقعدا في الانتخابات المقبلة.

الجبوري: الفوضى في العراق ستعم كل دول المنطقة.

الجبوري: الأشهر الثلاث المقبلة قد تشهد ارتفاع سعر صرف الدولار إلى 200 الف دينار.

ونشر النائب السابق مشعان الجبوري، ايلول الماضي، تسجيلاً للنائب عن محافظة صلاح الدين أحمد الجبوري “أبو مازن” موجهاً إلى أحد أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات، يعترض فيه على تعيينات في مناصب في مكاتب مفوضية الانتخابات في محافظة صلاح الدين.  

وقال مشعان الجبوري في تدوينة تابعها “هاف بوست عراقي” على موقع تويتر، إن التسجيل يتضمن تهديداً بالاستضافة باللجنة القانونية موجهاً إلى أحد أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات، مبيناً أن أبو مازن طلب منها الأخذ بآراء القاضي فياض. 

وأضاف، الأخطر أن أعضاء في اللجنة القانونية اتصلوا فعلاً بأعضاء في مجلس المفوضين وهددوهم بالاستضافة إن لم يعينوا مرشح أبو مازن لمنصب مدير مفوضية تكريت.  

وتابع الجبوري، السؤال: ماهي الظروف والأسباب التي جعلت ’زعيما ؟؟؟’ يهدد القاضية المفوضة بأريحية تامة؟ والاخطر أن اللجنة القانونية نفذت تهديد أبو مازن وأرسلت كتاباً للمفوضية تطلب فيه استضافتها على عجالة.  

وختم بالقول، ما زلت أراهن على الشرفاء في مجلس المفوضين وهم الأكثرية وبقدرتهم وإصرارهم على تشكيل مكاتب الانتخابات بعيداً عن ضغوط الفاسدين، وندعو الأمم المتحدة لحماية المفوضية من ابتزاز السياسيين.

وأفرج القضاء العراقي العام الماضي، عن النائب المحتجز، أحمد الجبوري، “أبو مازن” وذلك بعد إيضاحات أرسلها رئيس المجلس محمد الحلبوسي، إثر اتهامه بالفساد.

وخاطب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي رئيس مجلس القضاء الأعلى، بشأن قرار مجلس النواب رفع الحصانة عن أعضائه المتهمين بالفساد، فيما بدا أنه محاولة لإخراج النائب أحمد الجبوري “ابو مازن” من السجن، بعد توقيفه بسبب حكم قضائي يتعلق بالفساد.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسية, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments