احزاب اخرى تتنافس على وزارتي الصحة والكهرباء رغم الفشل .. من أجل الغنائم المالية

احزاب اخرى تتنافس على وزارتي الصحة والكهرباء رغم الفشل .. من أجل الغنائم المالية

هاف بوست عراقي ـ كشفت مصادر سياسية خاصة، بأن منصبي وزير الصحة ووزير الكهرباء سيبقيان شاغرين حتى نهاية عمر الحكومة الحالية. 

وقالت المصادر لـ هاف بوست عراقي، ان هناك اسماء مرشحة لمنصب وزير الصحة، لكن حتى الآن الموضوع لم يحسم، مبينا أن “الموضوع سيأخذ طابع الشد والجذب في مجلس النواب كالعادة وهذا يأخذ وقتا طويلا، لذا فالمنصب سيبقى شاغرا حتى نهاية عمر الحكومة”.

وفي آيار الماضي اكد رئيس كتلة بيارق الخير النيابية النائب محمد الخالدي، ان هناك صراعا سياسيا خفيا وغير معلن بين عدة قوى سياسية، للظفر بمنصب وزير الصحة، مضيفاً بان هذا الصراع هو من يقف وراء تأخير تسمية الوزير حتى الان رغم ان عمر الحكومة 5 أشهر قبل اجراء الانتخابات القادمة.

ولم تحصل حتى الان آي من التوافقات السياسية التي تدفع الى تحديد هوية المرشح في ظل وجود اطراف عدة تريد ان يكون المرشح من قبلها.

وفي ما يخص بـ منصب وزير الكهرباء فقد أوضحت المصادر أن استقالة وزير الكهرباء ماجد حنتوش نشرت في وسائل الاعلام لكن حتى الان لم يصدر أي موقف او بيان رسمي يؤكد الامر او ينفيه، الا انه في حال صحت الاقوال فالموضوع نفسه ينطلي على نفس السياقات التوافقية والروتينية المعقدة”.

وفي أواخر حزيران الماضي، أفادت معلومات بقبول رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، استقالة وزير الكهرباء ماجد حنوش،بعد تقديمه طلب الاستقالة، على خلفية سوء تجهيز الطاقة الكهربائية في بغداد وباقي المحافظات.

وتتصارع الاحزاب والكتل السياسية، على منصبي وزارة الصحة ووزارة الكهرباء، بغية الحصول على مكاسب مادية، فيما تتقاعس احزاب اخرى من هاتين الوزارتين خوفاً من الفشل وبالخصوص وزارة الكهرباء كون مشكلة توفير الطاقة الكهربائية قد تتجاوز حدود الصراعات الداخلية، بل تصل على الصعيدين الإقليمي والدولي. 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

74 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments