ارتفاع خصوبة النساء والرجال في العراق يفتك بالتوازن المجتمعي.. تفريخ أجيال بلا تخطيط

154 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ تتصاعد معدلات الإنجاب في العراق ليسجل ارتفاعاً في عدد السكان يثير مخاوف انهيار  الموارد البشرية.

وبحسب تقارير رصدها هاف بوست عراقي، فان زواج غير البالغين وبأعداد كبيرة خارج المحاكم العراقية كان سبباً مهماً في ارتفاع معدلات الإنجاب غير المدروسة، خصوصاً في بعض المناطق الشعبية وأغلب مناطق الأرياف، وحتى معسكرات النازحين التي شهدت طفرات غير مسبوقة في الولادات لدى المقيمين فيها.

مستقبل مجهول

ومع ارتفاع معدلات الانجاب تطرح  العديد من التساؤلات حول ذلك، فما هو مستقبل الأطفال في العراق وكيف سيعيشون وماذا سيأكلون وماهي الخدمات التي ستقدم لهم في طفولتهم وعند نموهم.

العراق تعرض منذ سنوات عديدة لانهيارات اقتصادية بسبب سوء الإدارة واجتماعية بسبب استمرار الحروب والانقسامات، تسببت بها الحكومات التي تعاقبت منذ 17 عام حيث أصبح العراق منهار تماماً ويفتقر للخدمات الضرورية التي يجب ان تقدم لشعب يعيش في اغنى بقاع الأرض.

ومع هذه الظروف المعقدة تستمر ظاهرة تفريخ الأجيال الغير مدروسة دون النظر الى مستقبل أبنائهم فمن الناحية المادية فأن البطالة تنتشر وبنسبة واسعة في صفوف الشباب العراقي ومن الناحية الدراسية فأصبحت المدارس لا تستوعب الاعداد الكبير من الطلاب بالإضافة الى افتقارها الخدمات الأساسية.

العراق مرتفع الخصوبة

وتصطدم رغبة المنظمة الدولية في تطوير تنظيم الأسرة العراقية بقناعات دينية واجتماعية ترفض خفض معدلات الإنجاب، وهي بحاجة إلى حملات توعية سواء من المنظمات الدولية أو المحلية أو رجال الدين لتغيير نمط حياتها.

وصرحت وزيرة الدولة السابقة لشؤون المرأة في العراق بشرى الزويني بأن نسب الإنجاب عالية في المناطق الفقيرة داخل البلاد التي تعاني من مشكلات اقتصادية، داعيةً إلى تدخل الدولة لتنظيم الأسرة في هذه المناطق من خلال التوعية عبر وسائل الإعلام ورجال الدين ومؤسسات المجتمع المدني.

ويُعدّ العراق من الدول مرتفعة الخصوبة التي تصل إلى 3.5، في حين تتراوح في أغلب دول العالم بين 2 إلى 2.25 كحد أقصى، وفق الزويني، التي بيّنت أن هذه النسب أدّت إلى ارتفاع معدل السكان بشكل كبير في العراق.

تحديد النسل

من جهة أخرى، يعتبر مختصون بالموارد البشرية أن زيادة الوعي لدى العراقيين بأهمية تحديد النسل هو الأساس في السيطرة على ارتفاع معدلات الإنجاب في العراق.

وأشار مدرب التنمية البشرية حسين ليث إلى وجود أسباب عدة لزيادة الإنجاب أهمها قلة الوعي والفقر والرغبة بالاستفادة من الأولاد كأيدٍ عاملة، داعياً إلى إطلاق حملة تثقيفية لتحذير العائلات من التداعيات السلبية لكثرة الإنجاب.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments