استياء شعبي من الدعم العراقي المالي الى لبنان: لا تخلو من المنافع الحزبية والدكاكين الاستثمارية

هاف بوست عراقي ـ يعبر العراقيون عن الرفض، السبت 1 ايار 2021، من المساعدات إلى لبنان من أموال ومحروقات ومستلزمات طبية وغذائية لمساعدته في تجاوز الازمة الاقتصادية.

وشككت اوساط اعلامية واقتصادية بالاتفاق المبرم بين العراق ولبنان “النفط مقابل الخدمات الطبية”، مستبعدة خلوّها من التدخل الحزبي، حيث وصفه صحفيون بانه تمويل للحكومة اللبنانية على حساب العراق، فيما عدته مصادر بانه نفط مقابل لاشئ!.

ورصد هاف بوست عراقي اراء العراقيين حول المساعدات للبنان (بدون حذف او تعديل):

حازم غضبان البهادلي: ماكو عشة تتعشين ثوب احمر تلبسين.. هو احنة صار ست اشهر ماكو حصة ومستشفياتنا خاوية.

 Haider Kazam: لبنان ع عيني وراسي بس احنه وضعنه هم صعب.. الكاظمي العراق أولى بهاي الفلوس.

 Zahra Hussein: شنو احنا مسؤولين عن الجيش اللبناني خل اول مرة نشبع شعبنا وبعدين نشبع لبنان بهاي الفلوس.

Hazim Bidery: ادري هاي دولة وحكًومه أم قبيله تدار على اساس مجاملات ومستحى فتقوم بالتبرع لهذا وذاك بدون مقابل …. اي سياسه هذه.

حيدر الناجي: اكبر حرام على انسان يتصدق على الناس وعائلته كاتلها الجوع هذا ليس كرم حكومي انما استهتار بدماء شهدائنا وابطالنا المفسوخة عقودهم وشبابنا العاطلين عن العمل وابناء شعبنا الجائع.

وقال الإعلامي معن الجيزاني في تغريدة الثلاثاء 6 نيسان 2021: خلاصة المعلومات المتوفرة حول صفقة النفط مقابل الخدمات الطبية بين تحالف عراقي معروف وأحزاب لبنانية  تؤشر إلى منافع حزبية ودكاكين استثمارية لبيوتات مقدسة في جمهورية الفساد الاتحادية الخصبة!.

وكتب الصحفي عمر الجنابي تدوينة على تويتر، الاثنين 5 نيسان 2021: ستقوم السلطة العراقية بتمويل السلطة اللبنانية عبر اتفاقية وزارة الصحة من خلال تحويل أموال النفط عبر البنك المركزي إلى لبنان مقابل إرسال عراقيين للعلاج في لبنان وسداد فواتير علاجهم من هذه الأموال!

واضاف الجنابي: العراق لا يستطيع تطوير مستشفياته وتوفير علاج العراقيين، لأنه ملزم بتمويل المحور.

وتقول مصادر ان شخصيات متنفذة لها مصالح في لبنان على شكل ارصدة وعقارات وأملاك، تخشى من انهيار الوضع في لبنان، وهي تعمل بكل ما من شأنه المحافظة على امبراطورياتها المليارية في ذلك البلد.

وبحسب الاتفاق فان العراق سيسلم لبنان 500 ألف طن من النفط العراقي، ويمثل 500 ألف طن نحو 3,5 ملايين برميل، أي حجم صادرات العراق النفطية اليومية.

وتقدر حجم المساعدات العراقية المقدمة للجيش اللبناني بـ 3 مليون دولار.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

103 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments