اقتصاد بنغلاديش

اقتصاد بنغلاديش قصة يحتذى بها.. كيف خرجت البلاد من مستنقع الفقر

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: كتبت منار العبيدي: بنغلاديش البلد الذي طالما ارتبطت صورته بالفقر والجوع والعوز.

كانت نسبة الفقر فيه سنة ١٩٩٠ اكثر من ٤٤٪ مع اقتصاد متهالك، اما اليوم بنغلاديش واحدة من اكثر الدول نموا اقتصاديا اذ حققت نسبة نمو اقتصادي تفوق ٧٪ ومن المتوقع ان يصل الى اكثر من ٩٪ خلال الاعوام القادمة، و ان ينمو اقتصاد بنغلاديش بنسبة اكثر من ١٠٠٪ ليصل الى ٧٠٠ مليار دولار محققا واحدة من اعلى الاقتصاديات نموا بين الدول.

والسبب من وراء هذه الانعطافة بسيط جدا؛ وهو استغلال الفرص يرافقها عقول اقتصادية وادارية تنتهز الفرص لتحولها الى قصة نجاح.

وكانت الفرصة ببساطة ابتعاد الصين عن انتاج ملابس جاهزة رخيصة الثمن فاستغلت بنغلاديش هذه الفرصة والسوق الفارغ من المنافسة لتقوم بعمل اصلاحات ادارية واقتصادية وتطوير مشاريع تمكين المرأة لتحتل المركز الثاني بمقدار الملابس الجاهزة و المصدرة عالميا.

وتعد بنغلاديش من احدى الدول المشهورة باعلى نسبة فقر لتتصدر قائمة الدول التي شهدت اسرع زيادة في عدد الاثرياء.

وركزت بنغلاديش على الامور التالية لتحسين واقعها الاقتصادي:

١-نظام ائتماني مميز وقوي وسلس يتيح سهولة البدء بالمشاريع. 
٢- العمل بقوة على مشاريع تمكين المرأة في المجتمع ودورها في ادارة مشاريع صغيرة.
٣- تنمية المشاريع الزراعية الصغيرة.

العبرة من قصة نجاح بنغلاديش هي ان الاستراتيجية والبناء وايجاد الفرص اهم العوامل التي ممكن ان تساهم في ازدهار البلدان وليس قيمة النفط وارتفاعه او انخفاضه، لان عندما تجتمع ارادة القائمين مع توفر الاستراتيجيات والخطط يمكن ان تحول بلدا مدقع الفقر الى بلد يحتل المركز الثاني عالميا في تصدير الملابس الجاهزة.

والنفط ليس هو الثروة بل قيادة حقيقية ذات قدرة على البناء والنهوض هي الثروة التي واجب على ابناء البلد استخراجها.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

258 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments