“الألوان المثليّة” على غلاف مدرسي..منشور غير اخلاقي أم دبلجة فوتوشوب أم قوس قزح طبيعي

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: اثار احتجاج قدمه رئيس كتلة دولة القانون البرلمانية إلى وزارة التربية، بشأن وجود ما اسماه بـ”ألوان الشواذ الجنسي” على غلاف كتاب ديني مدرسي، موجة غضب واسعة. 

وتساؤلت الاوساط التربوية والاعلامية فيما اذا الكتاب مطبوع فعلا لصالح وزارة التربية  ام قامت جهات بفبركة الصورة عبر الـ photoshop؟.

وتوالت ردود الافعال حول الموضوع، واعتبر البعض ان هذا العمل مقصود مع غياب الدور الرقابي والاحساس بالمسؤولية.

وعلق جبار الاسدي متسائلا: الألوان المثبتة على واجهة غلاف (كتاب التربية الأسلامية للصف السادس الأبتدائي) والمشابهة لألوان (علم المثليين) هل حصل ذلك مصادفة أم انها حالة مقصودة في ظل الجهل والغباء وعدم المهنية؟ ليرد عليه اميري علي: لاشيء صدفه كل شي مخطط له.

وكتب رحيم محيبس: الشذوذ بكل أنواعه مرفوض في ديننا الحنيف وعرفنا العشائري والفطرة الانسانية ولكن نجده ونلمسه واقعا مؤلما في كثير من الممارسات دون أي رادع او عقاب الا ماندر لذلك أصبح من الممكن حدوث تجاوز هنا وهناك في بلدنا المنكوب.

ودون محمد الحسن: الوان القوس قزح متعارف انها شعار المثليين وخصوصا تم وضعها على كتاب الاسلامية بينما يجب ان تكون على كتاب العلوم!! الشغلة مقصودة.

واضاف حجاز بهاء: ملايين الدولارات صرفت لطباعة المناهج في عمان وغيرها بمطابع أهلية تابعة للمسؤولين لم يفتح بها تحقيق!! وفي كل سنة ( صمم.. غير.. عدل..اسحب منهج ..وزع منهج ) هذا تلاعب بمشاعر الناس.. يدخلهم في صراع لكسب مشاعرهم.

وافادت تدوينات: ان هذه الألوان هي الوان الطيف الشمسي (قوس قزح ) ولكن المثليين هم من اختار هذه الألوان شعارا لهم وهذا لا يعني أننا نحرم هذه الألوان وهذا ليس حكرا على أحد، لان العبره ليس بالألوان ولا بالاعلام والرايات ولكن ماعلينا الا محاربة هذا الفكر من خلال بث الوعي لدى شبابنا ذكور واناث من خلال الاعلام الهادف والمجالس الدينية والعشائرية الهادفة ومن خلال المحاضرات التوعوية من قبل اداراة المدارس ورئاسات الجامعات وعمادات الكليات ومن خلال الأسرة وهنا يتجلى الدور الأكبر للوالدين.

فيما اشار مدونون عن الموقف واعتبروه مجرد ضجة اعلامية قائلين: قوس قزح ظاهرة طبيعية تظهر بالوان جميلة مبهرة للناظرين والمتذوقين للجمال الطبيعي ..فماذنب قوس قزح اذا كان المثليون قد اتخذوه علم وشعار لهم. 

وذكرت وثيقة صادرة عن كتلة القانون، انه لوحظ وجود ألوان الشواذ الجنسي (المثليين) على أوجه الغلاف الأمامي للكتاب مما يسيء إلى محتوى الكتاب بشكل عام ويروج إلى أمور خارجة عن قيمنا الإسلامية والعربية”.

وطالبت دولة القانون بفتح تحقيق حول كيفية اعتماد تصميم غلاف الكتاب ومن هي الجهة التي أشرفت على ذلك وقبلت به.

ورفعت بعثة الاتحاد الأوربي في العراق، الأحد الماضي، علم المثليين وبشكل رسمي داخل الأراضي العراقية، وهذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك.

وقالت البعثة من خلال حسابها الرسمي على “تويتر”: بالاشتراك مع السفارة الكندية والسفارة البريطانية في العراق، ننضم اليوم في بغداد مع بعثات الاتحاد الأوروبي حول العالم في رفع علم قوس قزح للاحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي وتسليط الضوء على حقوق المثليين/ات ومتحولي/ات الجنس ومزدوجي/ات الجنس.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

683 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments