الاتفاق اللبناني العراقي لتبادل النفط مقابل العلاج.. عرّابوه أحزاب تداري امبراطورياتها المالية في بيروت

هاف بوست عراقي ـ شككت اوساط اعلامية واقتصادية بالاتفاق المبرم بين العراق ولبنان “النفط مقابل الخدمات الطبية”، مستبعدة خلوّها من التدخل الحزبي، حيث وصفه صحفيون بانه تمويل للحكومة اللبنانية على حساب العراق، فيما عدته مصادر بانه نفط مقابل لاشئ!.

وقال الإعلامي معن الجيزاني في تغريدة الثلاثاء 6 نيسان 2021: خلاصة المعلومات المتوفرة حول صفقة النفط مقابل الخدمات الطبية بين (سائرون) و (حزب الله اللبناني) تؤشر إلى منافع حزبية ودكاكين استثمارية لبيوتات مقدسة في جمهورية الفساد الاتحادية الخصبة!.

وكتب الصحفي عمر الجنابي تدوينة على تويتر، الاثنين 5 نيسان 2021: ستقوم السلطة العراقية بتمويل السلطة اللبنانية عبر اتفاقية وزارة الصحة من خلال تحويل أموال النفط عبر البنك المركزي إلى لبنان مقابل إرسال عراقيين للعلاج في لبنان وسداد فواتير علاجهم من هذه الأموال!

واضاف الجنابي: العراق لا يستطيع تطوير مستشفياته وتوفير علاج العراقيين، لأنه ملزم بتمويل المحور.

وتقول مصادر ان شخصيات متنفذة لها مصالح في لبنان على شكل ارصدة وعقارات وأملاك، تخشى من انهيار الوضع في لبنان، وهي تعمل بكل ما من شأنه

المحافظة على امبراطورياتها المليارية في ذلك البلد.

وبحسب الاتفاق فان العراق سيسلم لبنان 500 ألف طن من النفط العراقي، ويمثل 500 ألف طن نحو 3,5 ملايين برميل، أي حجم صادرات العراق النفطية اليومية.

ويشمل الاتفاق أيضا التعاون في مجال إدارة المستشفيات، يشارك فيه خبراء لبنانيون وفرق طبية مختصة ستساهم في إدارة مؤسسات جديدة ومدن طبيّة في العراق، كما ينصّ على تعاون في مجال التدريب الطبي.

واكد خبير اقتصادي لـ هاف بوست عراقي على ان الاتفاق المبرم بين البلدين غريب ولا يخلو من التدخل الحزبي لخدمة المصالح الشخصية، ومشيراً الى ان جهات سياسية تحاول ترخيص النفط العراقي عبر توظيفه بالعديد من الصفقات ليحل محل الأموال.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

75 متابع ...
2 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments