التصريح الصيني يفضح نهب المال العام بإسم كورونا: 50 الف لقاح هدية من بكين.. اين تعاقداتكم؟

هاف بوست عراقي ـ اتهم عراقيون وزارة الصحة بالكذب، بعد ان اعلن السفير الصيني لدى بغداد تشانغ تاو ، الاحد 28 شباط 2021، بان الحكومة الصينية تبرعت للعراق بـ50 الف جرعة من لقاح كورونا لمكافحة الوباء.

ووفقا لمعنيين بالشأن الصحي، فأن الصين لن تتبرع بشحنة كبيرة من اللقاحات للعراق، خصوصاً أنها سبق وأن تبرعت لعدد من الدول، بـ 50 ألف جرعة لقاح، كتعبير عن الصداقة.

وقال الاعلامي والصحفي علاء هادي الحطاب في تغريدة على تويتر: بعد كل ضجيج وزارة الصحة العراقية وتطبيلها لشراء اللقاح، أُتضح ان هذه الوجبة هي فقط 50 الف جرعة، يعني انها تكفي لـ 25 الف شخص، و هي “هدية” وليس كما ” ثبرونه” بتعاقداتهم. 

وقال رئيس المركز الاعلامي الوطني احمد الشميساوي: لقاح كورونا وصل إلى الصومال وغينيا وإلى أقصى مشارق الأرض ومغاربها الا العراق، ذهبت يوم امس الطائرة العراقية لجلب هدية من الصين 50 الف جرعة لـ 40 مليون عراقي!.

واضاف: هكذا يتم التعامل مع باقي الملفات.. فكيف ومتى يبنى العراق بهذه العقلية؟.

ومع تأخر وصول اللقاحات ضد كورونا للعراق ارتفعت الاصوات الغاضبة المطالبة بالاسراع بتوفير اللقاح وتوزيعه على الشعب بكافة فئاته.

وكان قد تصدر وسم “اللقاح وين” مواقع التواصل الاجتماعي بعد ان ذكرت وسائل اعلامية بتلقي مسؤولين وعوائلهم جرع من اللقاح المضاد لكورونا.

وكتب المهندس ازهر تغريدة على تويتر: وين اللقاح.. موازنة الدولة المهولة.. ولا توجد مخصصات لشراء اللقاح فالعراق ليس بحاجة الى ميزانية دفاعية، المرض يفتك بالشعب و المتنفذون اخذوا اللقاح، وزير الصحة لم يقل الحقيقة.

وقال النائب السابق عن الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، الخميس 25 شباط 2021، في تغريدة على تويتر: من انجازات وزارة الصحة العراقية سيكون العراق في اخر قائمة الدول التي سيصل اليها اللقاح كما هو حالها في الشفافية والنزاهة.

واضاف: هل من المعقول ان لبنان المنهارة اقتصاديا، والاردن التي تبحث عن مساعدات ومعونات مالية حصلت على اللقاح ومازال العراق في طور التصريحات الاعلامية.

وكانت مصادر قالت أن شركة فايزر الأمريكية المنتجة للقاح فيروس كورونا امتنعت عن توريد اللقاح إلى العراق خوفاً على سمعتها، فيما وجهت الاتهامات الى جهات سياسية ونخب بالاستحواذ على لقاحات اهديت من دولة عربية. وقالت المصادر  إن شركة فايزر الأمريكية التي تنتج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد اعتذرت عن التعاقد مع العراق على توريد أي كمية له، وذلك بسبب شبهات فساد حامت حول الصفقة وعدم رغبة الشركة الخوض في تجربة تنال من سمعتها في هذا الظرف العالمي الحساس.

وأضافت ان شركة فايزر قالت إن هناك أسبابا تقنية منها عدم وجود البنى التحتية الصحية من تجهيزات لتسهيل تخزين اللقاح وتوزيعه في المدة المحددة له قبل ان يفسد، وأن الوضع العراقي قد يعرض سمعتها لتهديد حقيقي يتسرب لقاحات في السوق السوداء من دون تخزين في التبريد المطلوب وقد يصيبها الفساد وهذا يلحق الاذى بحياة المواطنين كما انه قد يتسبب بانهيار سمعة فايزر العالمية.

وكانت وزارة الصحة قد حددت، الاثنين المقبل موعدا لوصول الدفعة الاولى من لقاح كورونا الى البلاد.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

108 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments