التيار الصدري يلوّح بالانسحاب مجدداً من الانتخابات اذا لم يحصل على استحقاقه السياسي

التيار الصدري يلوّح بالانسحاب مجدداً من الانتخابات اذا لم يحصل على استحقاقه السياسي

هاف بوست عراقي _ رأى العضو في التيار الصدري حسن فالح، الثلاثاء، 14 أيلول، 2021، ان الانقسامات موجودة بين كل الكتل ولا يعني ذلك ان هناك تراجعاً من قبل الجماهير الشيعية بانتخاب احزابهم، مشيرا الى انه في حال لم يحصل التيار الصدري على استحقاقه السياسي من الانتخابات، فان الصدر سيلجأ الى الانسحاب من العملية السياسية.

وقال فالح في تصريح صحفي، ان السجالات الشيعية تخلق نوعاً من القلق والحذر والترقب لدى الجمهور الشيعي، لأن هذه المهاترات ليست جديدة وانما بدأت منذ عام 2008 والتي شهدت مشاكل بين التيار الصدري ودولة القانون، ورسبت انطباعات لدى اتباع التيار الصدري ان هناك اقصاء متعمداً من قبل دولة القانون التي كانت متفردة بالسلطة آنذاك.

واضاف ان الخارطة السياسية خلقت جواً آخر يختلف عن جو الانتخابات السابقة، مرجحاً انه سوف لن يكون هناك تراجع للمقاعد للمكون الشيعي في البرلمان العراقي، بل ستزداد بناء على المعطيات الموجودة وحجم المشاركة للمواطنين الكبيرة لهم في الانتخابات.

وقرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، العودة إلى المشاركة في الانتخابات العراقية، قائلاً سنخوضها بعزم وإصرار لا مثيل له، بحسب ما جاء بكلمته التي اعلنها الجمعة.

وقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن عودة التيار الصدري للمشاركة بالانتخابات، خطوة جيدة أضافت زخماً للانتخابات، وأدعو كل المقاطعين إلى العودة والمشاركة في الانتخابات.

ورأى النائب عن دولة القانون كاطع الركابي، أن عودة التيار الصدري إلى السباق الانتخابي لن تؤثر على حظوظ دولة القانون، على اعتبار أن الانتخابات ساحة مفتوحة للجميع ولن يضر أحد الثاني، وان نشاطات القوى السياسية وحدها هي من تحدد حظوظهم.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أعلن الخميس 15/تموز/2021، عدم مشاركته في الانتخابات النيابية المقبلة، فيما أكد سحب يده من المنتمين في الحكومة.

ويرى محللون ان انسحاب الصدر من الانتخابات كان تكتيكيا من اجل تعزيز رصيده الانتخابي وشحن جمهوره الذي اصابه الذهول من الاخفاقات والتورط في ملفات خطيرة ادت الى انخفاض شعبية التيار الصدري وذهابه الى زهو السلطة والمال بعد ان كان يرفع شعار الاصلاح ونصرة الضعفاء.

واكد مدير مركز الاتحاد للدراسات الاستراتيجية محمود الهاشمي ان عودة التيار الى الانتخابات جاءت بعد الشعور بالخيبة من الانشقاقات التي حدثت داخل التيار والادراك بعدم الحصول على العدد المطلوب ،فيما بدأ التحشيد الان للعودة بقوة.

وعدول زعيم التيار الصدري عن المشاركة في الانتخابات، هي خطوة تكتيكية لتخفيف الضغوط عن التيار الصدري وتحميلة نتيجة الإخفاقات في آداء الحكومة.

68 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments