الحلبوسي الشاب يقلق عجائز السياسة..  والتحالفات السنية تستغني عن علاوي

هاف بوست عراقي ـ من المقرر أن تخوض الأحزاب والقوى السنية في العراق الانتخابات النيابية المبكرة المقررة في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بـ 3 تحالفات سياسية رئيسة، تمخضت عنها المفاوضات والحوارات، التي أجريت بين مختلف الأطراف خلال الفترة الماضية، فيما خلت تلك القوائم من تواجد رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي للمرة الأولى.

وأبرز التحالفات السنية التي تشكلت، هي تحالف العزم برئاسة رئيس المشروع العربي، خميس الخنجر، ومشاركة شخصيات وازنة، مثل سليم الجبوري، وخالد العبيدي، وجمال الكربولي (اعتقل مؤخرا بشبهة الفساد).

فيما يعتزم رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، خوض الانتخابات من خلال تحالف تقدم، الذي أسسه خلال الفترة الماضية.
ويبرز التحالف الثالث تحت مسمى المشروع الوطني للإنقاذ، وهو برئاسة أسامة النجيفي، ومشاركة شخصيات سياسية أخرى من محافظة نينوى؛ أبرزهم خالد سلطان، نجل سلطان هاشم وزير الدفاع في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

اعتراضات وانتقادات

وواجهت تلك التحالفات اعتراضات وانتقادات بسبب عدم تشكيل تحالف رئيس واحد، كما حصل في أغلب الانتخابات السابقة، فضلا عن عدم جدواها وسرعة تفككها عقب تشكيل الحكومة.

لكن النائب السابق والقيادي في تحالف العزم، محمد نوري، قال إن الواقع السياسي في البلاد يفرض مثل تلك التحالفات، بسبب التباين في الآراء والخلاف في وجهات النظر.

ويضيف نوري، أن التحالف الجديد يهدف إلى إنشاء نوع من المركزية في التحالفات السنية، وإعادة ما فقدنا من رمزية خلال الفترة السابقة، بسبب شيوع مفهوم الإزاحة الجيلية، التي حدثت عند السنة فقط، وهو ما سنواجهه بأن يكون للقادة السياسيين الكبار دور في العملية السياسية، ويساهموا في صناعة القرار.

وتعتمد تلك التحالفات على جمهور واسع في المحافظات التي تتشكل فيها، إذ يتوفر تحالف تقدم بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي على قاعدة شعبية بناها خلال الفترة الماضية، فيما يعتمد تحالف المشروع الوطني للإنقاذ برئاسة أسامة النجيفي على جمهوره في الموصل، خاصة العناصر الأمنية في حرس نينوى، التي شكّلها محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي، فضلا عن فئات عشائرية وأخرى شبابية.

واعتمد التحالف الجديد العزم بزعامة الخنجر على شخصيات من الصف الأول استقطبها ضمن صفوفه، مثل مثنى السامرائي، وأحمد الجربا، وسليم الجبوري، وخالد العبيدي، ومحمد الكربولي، وآخرين.

تحالفات تكتيكية

ويرى الخبير في الشأن العراقي، الدكتور يحيى الكبيسي، أن التحالفات السنية هي تحالفات انتخابية تكتيكية، عمادها التمويل من جهة، والعلاقة بالسلطة ومؤسسات الدولة من جهة ثانية؛ لكنها تنتهي حال إعلان نتائج الانتخابات، لتلتحق بالجهة التي ستحصل على رئاسة مجلس النواب وتحتكر القرار السني.

ويضيف الكبيسي في تصريح للجزيرة نت، أن المتغيرين الرئيسين في المشهد السني خلال هذه الانتخابات، هما نهاية قوائم إياد علاوي السنية إلى غير رجعة، مع تزايد حضور سلاح المجاميع المسلحة وتأثيرها على الانتخابات بشكل أكبر مما كان عليه الأمر في 2018.

وتعرض تحالف العزم الوليد إلى ضربة في أول أيام تأسيسه، حيث اعتقلت لجنة مكافحة الفساد الحكومية القيادي في صفوفه جمال الكربولي، وهو ما أثار الشكوك بوقوف جهات سياسية مناوئة خلف ذلك لا سيما تحالف الحلبوسي، والتأثير على قرار اللجنة.

بدوره، نفى النائب والقيادي في تحالف تقدم ظافر العاني وقوف تحالفه وراء اعتقال الكربولي، أو الدفع باتجاه ذلك، مشيرا إلى أن المسألة قضائية بحتة، وتحالف “العزم” قوة سياسية كبيرة يمكنه الدفاع عن أعضائه، ولا يمكن أن نبدأ الموسم الانتخابي بمثل ذلك.

صراع الزعامة

ويمثل العرب السُنّة 71 نائبا منذ انتخابات 2018 بعدما كان عددهم 90 نائبا في الدورة التشريعية السابقة (2014 إلى 2018).

من جهته، يرى المحلل السياسي كاظم ياور ، وفق موقع الجزيرة نت، أن التحالفات السنية تعود في أغلبها إلى صراع الزعامة، حيث ترغب أغلب الشخصيات القيادية بتزعم الحالة السنية، للحصول على منصب سني رفيع في المشهد السياسي، وهذا ما تسبب بوجود أكثر من تحالف رئيس، فضلا عن وجود قوائم أخرى.

ولم تقتصر الساحة السنية على تأسيس التحالفات الثلاثة، إذ اختار الحزب الإسلامي العراقي، تجديد تحالفه مع كتلة العقد الوطني، وهي تحالف مصغر، يتزعمه رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، ويشارك فيه حديثا محافظ نينوى السابق منصور المرعيد، بالإضافة إلى شخصيات سياسية من محافظة نينوى، يمتلكون حشودا عشائرية.

كما أن رئيس حزب الجماهير الوطنية، أحمد الجبوري (أبو مازن) بعد خروجه من تحالف “تقدم”، ما زال يقلب أوراقه لاستقطاب شخصيات سياسية في منطقة نفوذه، وهي محافظة صلاح الدين، التي شهدت دخول السياسي ورجل الأعمال مأمول السامرائي، حيث استقطب عددا من المرشحين في مختلف أقضية المحافظة.

ويقول خبراء في الشأن الانتخابي، إن قانون الانتخابات الجديد يمثل فرصة للمكونات لاستعادة قوتها بشرط التنظيم وحسن اختيارهم لمرشحيهم؛ لكن آخرين يرون أن الأوضاع التي تمر بها المحافظات السنية، وتلكؤ برامج الإعمار، وعودة النازحين قد ينعكس سلبا على المشاركة في الانتخابات.

 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

77 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments