الدعايات الانتخابية تستهدف العشوائيات.. صوتك مقابل (سند تمليك)

هاف بوست عراقي ـ تتحدث مصادر، الاثنين، 3 ايار، 2021، عن صفقات فساد في سكن العشوائيات، تستفاد منها جهات مقاولة فاسدة، فيما تحول الملف الى استثمار انتخابي أيضا.

وتفيد وزارة التخطيط أن اكثر من سبعة ملايين مواطن عراقي يسكن في العشوائيات، الأمر الذي يجعل منهم هدفا انتخابيا لبعض الجهات السياسية.

وتوسعت العشوائيات من أطراف بغداد والمدن الى قلب العاصمة والمحافظات، واغلبها طابوات زراعية تباع من شخص لآخر.

وبحسب مفوضية حقوق الانسان، فهناك في بغداد وحدها أكثر من ألف موقع للعشوائيات، تليها البصرة بـ700 موقع، فيما تأتي بعدهما محافظتا النجف وكربلاء بواقع 98 موقعاً.

وتفيد معلومات وفق وكالة المسلة الحدث، ان مئات الآلاف من الدولارات تدخل جيوب مقاولين وأصحاب مشاريع شكلية، بحجة تحسين أوضاع السكان هناك، من دون نتائج حقيقية.

و مع اقتراب موعد الانتخابات، فأن المرشحين والمسؤولين يبدأون بزيارة سكان العشوائيات مع سندات للبيوت المتجاوزة، مع وعد لتمليك البيت لاصحابه شرط انتخابهم له، مؤكدا على ان العملية تتم فعلاً، يعني “صوتك مقابل سند تمليك لبيتك”.

وباشرت الأحزاب والكتل السياسية والمرشحين بحملاتهم الانتخابية، منطلقين من مناطق العشوائيات والأرياف والبلدات الفقيرة، حيث يتسارع المرشحون فيما بينهم لتزفيت الأزقة وتبليط الأرصفة لكسب ثقة المواطنين.

والدعاية الانتخابية في العراق تتخذ اشكالات متتعدة، كتوزيع كارتات الموبايل والبطانيات والحملات السبيسية، فضلا عن استغلال القوى السياسية للدرجات الوظيفية، لتوزيعها على الانصار والاقرباء، ووفق المحسوبية والمنسوبية.

ووفقا لخبراء في الشأن السياسي فأن المرشح للانتخابات يجب أن يرتقي بوعود حقيقية ملموسة تخدم المواطن وتقديم برنامج انتخابي واقعي وقابل للتنفيذ.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

136 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments