الزرفي: الذين دخلوا السفارة الامريكية تسببوا بقتل المهندس وسليماني .. والبعض يريد شيئاً (يلطم) عليه.. والعميل أصبح وطنياً

هاف بوست عراقي ـ كشف النائب عدنان الزرفي، الثلاثاء 05 كانون الثاني 2020، عن طبيعة الصواريخ التي تستهدف السفارة الاميركية في بغداد، لافتاً الى ان النظام السياسي يعرف جيداً من يقوم بالقصف، وتحدث عن استعدادات اميركية في المنطقة قد تنذر بشيء.  

وقال الزرفي في حوار متلفز تابعه “هاف بوست عراقي”، ان قصف السفارة الامريكية في بغداد، يراد منه اخبار الامريكيين بأنه لدينا قوة للمواجهة، وهذه خرافة يجب ان تنتهي، موضحاً ان النظام السياسي ان لم يدافع عن نفسه في هذه المرحلة فلن يكون له وجود في المرحلة المقبلة.  

واضح، ان مشهد قصف السفارة الامريكية في بغداد بائس وغير مسؤول، كاشفاً بان القصف ليس بصواريخ كاتيوشا، بل هي صواريخ حديثة وبمنصات متطورة، و اكثر دقة من السابق، كما أنها اصابت مناطق حيوية في مبنى السفارة الامريكية.  

واكد الزرفي ان الاميركيين جدّيون بخصوص قصف السفارة، وايّاً كانت الجهة التي تقصف هي قوة بالتأكيد تريد خراب البلد وتريد ضرب العملية السياسية، مبيناً ان النظام السياسي يعرف جيداً من يقصف السفارة.  

وحول حادثة المطار، قال الزرفي ان طائرة قائد فيلق القدس قاسم سليماني دخلت بشكل رسمي وبموافقة حكومية بل بطلب والحاح من رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي قدم سليماني في تلك الليلة، مبيناً ان النظام السياسي هو من هيأ لحادثة المطار وغيرها من الحوادث، فالنظام فقد الارادة واصبح هدفا للجماهير ولقادة الدول.  

واوضح الزرفي ان الموقف الحكومي واضح من حادثة المطار، واستنكرها رسمياً، لكن بعض السياسيين لايوجد لديهم شيء، باختصار يريدون شيئاً (يلطمون) عليه، لافتاً الى ان التصعيد والتخوين يجب الابتعاد عنه، اصبح اليوم الخائن والعميل وطنياً وبالعكس.

 وتابع، ان هناك استعدادات كبيرة للاميركيين في المنطقة، فهناك استعراض كثيف للطيران وللغواصات في الخليج، وربما في اي وقت يندلع شيء، فعلى قادة المنطقة الاحتكام الى العقل وترك الحروب، منوهاً الى انه لم يطلب منا احد ان نكون طرفا في صراع غير متكافئ.  

واشار الزرفي الى ان الاشخاص الذين اقتحموا السفارة الامريكية في بغداد، لايدركون خطورة الموقف، حتى ان بعضهم نشر تغريدات تستذكر حادثة حرق السفارة الامريكية في طهران في السبعينات، مبيناً انه لا توجد مشكلة من التظاهر امام اي سفارة، لكن المشكلة هو الاقتحام والتعدي على حرم سفارة دولة، كونها تعد ارضا محرمة واقتحامها يعني التعدي على سيادة البلد.  

وذكر الزرفي، ان من دخلوا السفارة الامريكية تسببوا بقتل المهندس وسليماني لانهم لايدركون الموقف، فالاميركيون فهموا التظاهرة على انها اقتحام للسفارة وصُعّد الموقف للامن القومي واتخذ القرار.  

ويترأس الزرفي كتلة ائتلاف النصر في البرلمان العراقي التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق حيدر العبادي، وأعلن سابقا اعتذاره عن تشكيل الحكومة المؤقتة.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

222 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments