هاف بوست

عراقي

Home » الصدر يتربّص بحكومة الاطار المرتقبة ويفرمل عجلاتها ببرهم صالح

الصدر يتربّص بحكومة الاطار المرتقبة ويفرمل عجلاتها ببرهم صالح

هاف بوست عراقي ـ هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رئيس الجمهورية برهم صالح بسبب عدم التوقيع على قانون تجريم التطبيع، واصفاً إياه بالمطبع والتبعي، فيما حللت مصادر ذلك الى إن الصدر يريد قطع الطريق على التمديد لبرهم بدعم من الاطار التنسيقي، وفق ما تنقله أنباء على رغم إن الاطار لم يعلن عن دعمه للتجديد له.

تحليلات ترى ان التغريدة هي رسالة سياسية لخصوم زعيم التيار الصدري، أكثر من كونها استهدافاً لرئيس الجمهورية، تتضمن إن تمرير تشكيل الحكومة لن يكون سهلا.

ويعتقد انصار الصدر ان زعيمهم تمكن من أحراج الإطار التنسيقي الذي سيصوت لصالح برهم للتجديد له وابقاءه رئيساً للجمهورية، وفق وجهات نظر الأنصار.

وفي حين يقول الكاتب عدنان ابوزيد إنه يرصد تحشيدا داخليا بين انصار الصدر استعدادا لمواجهات ساحة محتملة، فيما يعول زعيمهم كثيرا على عدم قدرة الاطار تشكيل الحكومة، وفي حال حصول ذلك فانه يجب خلق الفرص الكفيلة باسقاطها.

الصحافي سيف صلاح الهيتي قال إن  تغريدة الصدر،  رفعت الحرج عن الإطار بالتجديد لبرهم صالح، وأعتقد أن منصب رئيس الجمهورية ومرشحه بات قاب قوسين من الحل، وتبقى العقبة الأكبر في اختيار رئيس الحكومة.

وأضاف: بتربص الصدر بكل ما يدور في العملية السياسية رغم كونه خارجها، يجعل من المهمة شبة مستحيلة، وقد لا تكفيه تغريدة فقط.

ويرى الإعلامي احمد الطيب ان التغريدة تريد انهاء تطلعات الولاية الثانية بوقت حساس وغير متوقع.

وأوضح الإعلامي محمد الكبيسي ان قرار رئيس الجمهورية برهم صالح، بعدم التوقيع على قانون تجريم التطبيع  كان قبل أسابيع، لكن يبدو أن مقتدى الصدر استخدمها الآن ضد الإطار التنسيقي خاصة بعد انتهاء لقاء بين الاتحاد الوطني الكردستاني والإطار.

 الصحافي عمر الجنابي يرى ان جميع الضربات التي وجهها الصدر مؤخراً للإطار التنسيقي، استثمرها الأخير لصالحه، بما في ذلك انسحاب كتلته وضرب برهم صالح، متوقعا ان الإطار سيطلب من الاتحاد التفاهم مع الديمقراطي لتقديم مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية.

وبين الناشط ليث شبر: دستوريا من حق رئيس الجمهورية أن لا يوقع القوانين المرسلة من مجلس النواب وليس من حقه إرجاعها أو عدم الموافقة عليها وسواء وقعها أم لم يوقعها ستكون نافذة بعد مرور 15 يوما من التصويت عليها

‏هذا ما رسمه الدستور، ومضيفاً: هجوم الصدر على رئيس الجمهورية غير مبرر ويمثل برأيي هفوة سياسية خطيرة.

وفي دلالة على ان الصدر لا ينوي استهداف برهم شخصياً بل مشروع آلإطار التنسيقي، هو  ان المقرب من الصدر، كان قد امتدح برهم في وقت سابق واصفاً إياه بحامي الدستور، وهو ما يناقض موقف الصدر الأخير.

 

 

 

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x