03/07/2022 14:24

هاف بوست

عراقي

العراقات تعزّي الامارات

6 min read

هاف بوست عراقي ـ عدنان أبوزيد

العراقات تعزّي الامارات

هرعت الدولة العراقية عن بكرة أبيها الى الامارات معزية بوفاة بن زايد..

تسابق الشيعة والأكراد والسنة والأقليات والأحزاب والعشائر ورجال الأعمال على ذرف الدموع.

أسرعت التحالفات والكيانات تعزي..

وتصوّر لو حدث العكس وجاء وفد اماراتي الى بغداد، اذ سيتألف من شيخ ومرافق له يمثلون الدولة، ليس أكثر.

لكن الأمر مختلف جدا في “العراقات” العظيمة،

فلا يكفي أن رئيس الوزراء يمثل العراق في محفل العزاء..

بل لا بد من برهم صالح

ولابد من محمد الحلبوسي

ولابد من خميس الخنجر

ولابد من ممثل كردي

ولابد من مندوب شيعي

ولابد من شيوخ سنة

ولابد من نواب..

ولابد من ممثلي أحزاب

ومندوبي تيارات

ولابد من مستشارين

ولابد ولابد..

أكثر من خمسين شخصا الى وفد العزاء، يفضح زمن الدويلات العراقية بزعمائها الكارتونيين الذي يحرصون على تقديم فروض الطاعة لدول أصغر من بلادهم تاريخا، وحجما وعددا..

فضيحة ما بعدها عار، حين تذهب دولة بكامل قياداتها على متن طائرة الى الامارات، ناهيك عن الكلف العالية للرحلة، في ظل تقشف مفترض بعد العجز الكبير في الميزانية.

لا تستغربوا من ذلك، لأننا نعيش حقبة زعماء المناطقيات، ولابد لكل منطقة إن يكون لها ممثل في السفارات والوفود، بعد تقاسم الميزانية والوزارات والمؤسسات والمناصب، وانهيار نسق الدولة الواحدة والزعامة الواحدة، وتعدد الأقطاب ومراكز القوى وتقوض السلطة المركزية أمام تغول متزعمي الفرعيات.

ابارك للامارات، نيلها التقدير والاحترام من أمراء الدويلات العراقية، وحكام الأسر المتنفذة.

يذكر التاريخ إن ملوك الطوائف في الاندلس بعد تناحرهم وضياع هيبتهم، كانوا يدفعون الجزية الى الملك ألفونسو السادس، الذي كان يحرص على استقبالهم فرادى، وكانوا يستعينون به، على بعضهم البعض.

ها نحن نفعل اليوم، وندفع الجزية أيضا.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x