03/07/2022 12:48

هاف بوست

عراقي

العوق الشعري بالعراق واحد من مشكلات عوق العقل

6 min read
العوق الشعري بالعراق واحد من مشكلات عوق العقل

هاف بوست عراقي ـ  كاظم غيلان: 
 
حدثني الصديق الشاعر المبدع جليل حيدر عن العوق العقلي الذي يصيب العديد من الاسماء في وسطنا الثقافي الصاخب بمشكلات لاحلول لها وسط فوضى تدفعك للأبتعاد حرصا على سلامة عقلك في اقل تقدير من عوق محتمل ان لم يكن مؤكدا في حال وجودك المستمر وسط تلك الفوضى وما تسببه من عدوى لاتختلف عن العديد من امراض واوبئة تجتاحنا دوما.
تذكرت مصطلح الصديق جليل وأنا اتلقى اقتراحا من احد المعوقين ( شعريا) باستحداث ( تشكيل جديد ) كما هو في المصطلحات العسكرية ، لكنه تشكيل شعري ( نقابي ) لاجدوى منه سوى البحث عن منافع ضيقة طالما ابعدت نفسي عنها فما كان مني الا الرد عليه بوضوح متأت من طبيعة فهمي لمثل هكذا انشغالات لاتهم سوى من بقي بمعزل عن رعاية موهبته . تلخص ردي في نظرتي الرافضة لهيمنة النتاج الهابط في شعر العامية اضافة لهيمنة الغناء الهابط بموجاته المتلاحقة ، وهذا لم يكن رأيي الشخصي بقدر ماهو رأي سائد تحدث به العديد من مثقفين عراقيين وعرب في رصدهم لمايحصل بحالنا الثقافي .

العوق الشعري برأيي ماهو الا واحدة من مشكلات عوق العقل حين يدب به جفاف الوعي الذي يدفع بصاحبه للهاث المستمر خلف كل ماهو هامشي بكل مافي الهامش من رثاثة .لكن السؤال القائم يتلخص في تشخيص اخر لمن يقف خلف الترويج والدعم المستمر لظاهرة العوق هذا افليس الاعلام بمختلف صنوفه هو الداعم والراعي لكل هذا الخراب؟

يرسل لي البعض من الاصدقاء فيديوهات لبعض برامج الشعر فأصل الى قناعة تامة الى ان معظم من يقدموها لاعلاقة لهم بالشعر ، نماذج غاية في التخلف ، بلا وعي ، بلا ثقافة ، باستثناء ثقافة ( عدادات الاعجاب ) ومنهم من تجده يتوفر على قدر عال من نرجسية ( الفراغ) الذي يشغل حواسه على مدار ساعات اليوم تستنتجه من طببعة اسئلته لضيفه ومافبها من قرف وتسطح وبلادة تؤكد لك بأنه لن يقرأ كتابا واحدا على مدار السنة ، وكل مايشغله هو ديكور زائف بلا لون ولا طعم ولا حتى رائحه .
ان كل ما يتسبب بعوق العقل تجده المتوفر دائما في وسط يضج بالاكاذيب التي صنعتها مساومات لن نكن بمنأى عنها طالما نجامل ونحابي هذا وذاك ، وهكذا سنكون شركاء في انتصار الاخطاء .

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x