الكاظمي يركّز على الشباب العاطل: مشروع وطني لتشغيلهم.. وانشاء مدن صناعية في أربع محافظات

هاف بوست عراقي ـ أكد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الإثنين، 18 كانون الثاني، 2021، أن الحكومة تعمل على تهيئة البنى التحتية الضرورية لإحياء الصناعة العراقية.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان ورد لـ هاف بوست عراقي: أبرز ما تحدث به رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي خلال افتتاحه اليوم الإثنين، معرض صنع في العراق، الذي تقيمه وزارة الصناعة في معرض بغداد الدولي بحضور وزير الصناعة السيد منهل عزيز.

واضاف البيان أنه نواجه التحديات، ولا نبالي بمحاولات التشكيك بعمل الحكومة ووضع العصى في العجلة، فالأهم لدينا كيفية تقديم الخدمة للمواطنين.

وتابع أن العراق يتمتع بعقول وطاقات هائلة يمكن أن تكون مصدر إبداع ورافداً للمنطقة والعالم، فالعقود الطويلة من الديكتاتورية والحروب والأزمات قد منعت فرص استثمار وازدهار الطاقات العراقية المتميزة.

وبين أن دعم وحماية الصناعة المحلية شغلت حيزاً كبيراً في المنهاج الحكومي، ونعمل حاليا على تهيئة البنى التحتية الضرورية لخلق بيئة ملائمة لإحياء الصناعة العراقية من جديد، ونعوّل في هذا المسار على الطاقات الشبابية في بلدنا.

ولفت البيان إلى أنه مطلوب منّا حاليا بذل اقصى الجهود من أجل إعادة الاعتبار للصناعة العراقية، وأن نعمل سوية على حمايتها.

وأردف أنه وجهنا وزارة الصناعة والمعادن بإطلاق مبادرة المشروع الوطني لتشغيل الشباب، لمساعدة الخريجين من الشباب في تأسيس مشاريع صناعية صغيرة تسهم في تطوير الصناعة المحلية وتخفض نسب البطالة في الوقت نفسه.

واوضح أن الحكومة شرعت في مجموعة إصلاحات لدعم الصناعة عن طريق الورقة البيضاء للإصلاح وفي موازنة عام 2021، وفرضنا ضرائب على المنتوج المستورد لدعم وحماية المنتوج المحلي الوطني.

وتابع أن الحكومة ماضية في تطوير المناطق الصناعية في الموصل والبصرة والناصرية والانبار وكل مناطق العراق.

واكد على انه أشدّ على يد وزارة الصناعة ونعوّل على القطاع الخاص للقيام بدور كبير في رفد الصناعة العراقية وإعادة هويتها، وسنوفر كل الدعم والإسناد ليكون العراق من بين الدول التي تنافس بصناعتها.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

77 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments