الكيانات الشيعية تتناسل قبل الانتخابات والحكيم ينفر منها الى القوى السنية

هاف بوست عراقي ـ  تكشف المراقبات للحراك السياسي، عن ان تحالف البناء، لم يعد له وجود، حيث قرر  كل من تحالف (الفتح) و (دولة القانون) المضي باتجاهين مختلفين فيما يخص الاهداف والانتخابات.

كما ان الصدري، لايزال يمضي في خوض الانتخابات منفردا، لكنه قد يضطر الى تحالفات جديدة، اذا ما استشعر الضعف في  الشارع الشيعي.

وازدادت التحالفات الشيعية بتحالف جديد تحت اسم قادرون، ويرأسه حسن الحسناوي، واسمه ارتبط بزعامة فصيل الامام .

 اما تحالف  النهج الوطني  فهو الاسم البديل لتحالف الفضيلة الذي نال 7 مقاعد في انتخابات 2018.

ويشارك في الانتخابات،  ائتلاف كفاءات التغيير برئاسة النائب هيثم الجبوري، والذي حصل تحالفه على مقعدين في 2018.

وجديد التحالفات، هو تحالف جديد بين زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

ويقول عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة  فهد الجبوري،  ان التيار لديه مساعي لإنشاء تحالف كبير عابر للمكونات والطوائف.

لكنه اضاف ان الحكمة يقترب من التحالف مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ورئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي، والحزب الديمقراطي الكردستاني.

ووصل الحكيم والحلبوسي السبت الماضي الى الانبار، والتقيا مع مسؤولين وشيوخ عشائر في المحافظة.

وحتى الآن لم يصدر اي تعليق من العبادي والحزب الديمقراطي الكردستاني على التحالف المفترض، بينما بدت أغلبية القوى الشيعية الاخرى محتفظة بالتحالفات القديمة.

وتفسر مصادر تحركات عمار الحكيم، بانها نتيجة طبيعة لحالة الصراع الشيعية التي تشهد تنافسا حادا بين الاحزاب، حيث يسعى كل حزب لان يكون صاحب

القرار والنفوذ فيه.

 مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

142 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments