المسؤولون العراقيون يهمّشون مؤسسات الدولة والقضاء ويلجئون الى العشائر لحل النزاعات

هاف بوست عراقي ـ يلجأ مسؤولون حكوميون في العراق إلى القوانين العشائرية بدل القوانين ، في تراجع واضح للدولة المدنية، والسلوكيات المتحضرة.  

ويتزامن صعود القانون العشائري مع ارتفاع في مؤشر عدم ثقة المواطن بالقضاء، بسبب استشراء الفساد والمحسوبية، وعجز المسؤول عن فرض القانون، الذي يمكن أن يضمن للفرد حقوقه وأمنه.

وتلجأ كثير من العائلات العراقية، خاصة في محافظات الوسط والجنوب ومناطق ببغداد، إلى العشيرة لحل النزاعات التي تحدث بينهم لتسويتها أو تعويض المعتدى عليه بمبالغ مادية لما لحقه من أضرار.

ووثقت صور حصلت عليها، هاف بوست عراقي، السبت 1 أيار 2021، حضور محافظ البصرة اسعد العيداني وقيادة عمليات المحافظة في جلسة عشائر لحل خلاف عشائري دام لأكثر من 20 سنة.

وقال قائد عمليات البصرة اللواء الركن اكرم صدام مدنف: ان قيادة العمليات ، بحضور المحافظ اسعد العيداني وشيوخ ووجهاء العشائر ، تمكنت من التوصل إلى حل نهائي لنزاع عشائري دام سنوات بين عشيرتي الكرامشة والفريجات، معلنا بذلك انتهاء أقدم نزاع عشائري في البصرة دام اكثر من عشرين سنة.

وفي وقت سابق ،أظهر شريط فيديو محافظ البصرة أسعد العيداني، وهو يتحدث إلى مجموعة من شيوخ العشائر، بشأن قضية مقتل المتظاهر عمر فاضل، وذلك قبل أن يتوجه وفد الشيوخ إلى الانبار لمواساة عشيرة المتظاهر.

وقال العيداني، خلال جلسة مع شيوخ عشائر من البصرة: تواصلت مع مشايخ الأنبار ورئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، ووجدت كلاما رائعا منهم، بأن أهل البصرة أهلنا ومستعدون نستقبلهم من حدود بغداد.

ويقول المحامي محمد السعبري، أن إقحام العشيرة في أمور تخص لحل النزاعات، لا يصب في مصلحة الدولة المدنية، التي تعتمد القوانين في إدارة شؤونها، محذراً من خطورة السماح للتقاليد والأعراف بالسيطرة على المجتمع العراقي.

ويؤكد السعبري، أن الأجهزة الحكومية تطلب في الكثير من الأحيان من المتنازعين في القضايا الخلافية حلها عشائريا بعيدا عن الأجهزة الحكومية لاختصار الوقت وتجنب الروتين والإجراءات القانونية الطويلة.

ويعكس لجوء العراقيين إلى القانون والعرف العشائري لحل مشاكلهم بهدف فرض إرادتهم على الآخر كما أنه جاء بسبب انشغال الحكومة بالوضع الأمني والفساد المستشري في أجهزة الشرطة وابتزازهم أصحاب المشاكل من خلال عرقلة الإجراءات والقانونية.

و تشهد البصرة ومحافظات اخرى نزاعات عشائرية بين الحين والآخر والتي تتسبب بسقوط العديد من الضحايا رغم تأكيد السلطات عزمها السيطرة على هذه الظاهرة.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

100 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments