المعالجة الحكومية ردعت جهات غامضة تحرق خيم المتظاهرين وتهاجم الساحات وتتعمد الفوضى

131 متابع ...

هاف بوست عراقي – كشفت مصادر عن ان جهات غامضة تتبادل الادوار فيما بينها في حرق خيم المتظاهرين، والهجوم على أطراف الساحات والاعتداء على المتظاهرين، وجرهم الى الفوضى، مرجحة ان جهات خارجية تدفع بهذا الاتجاه.

وقال تقرير ان الهدوء يسود في ساحة التحرير في بغداد، بعد تظاهرات حاشدة، بمناسبة ذكرى احتجاجات الخامس والعشرين من تشرين الأول 2019، في دلالة واضحة على قدرة حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على المعالجة الأمنية واللوجستية، والإعلامية الإيجابية التي اتاحت تفاهما واضحا بين افراد الامن والمتظاهرين، واستيعاب المتظاهرين لدورهم الإيجابي، وثقتهم بالحكومة في المضي قدما في تحقيق المطالب.
وعدا بعض حالات التخريب والفوضى، يسود هدوء تام في ساحة التحرير، حيث ينتشر داخل الساحة قرابة 50 شخصاً بشكل متفرق.

ويقول متظاهر  في ساحة التحرير وفق تقرير لوكالة المسلة المعروفة،ان الساحة شبه خالية واعداد المتظاهرين فيها لا يتجاوز المائة متظاهر.

وانطلقت الاحد الماضي، تظاهرات حاشدة في بغداد والمحافظات الجنوبية، لاحياء ذكرى احتجاجات تشرين 2019.

وأعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، الإثنين 26 تشرين الأول 2020، في حديث لـه عن فتح جسري الاحرار والشهداء وسط بغداد.

وتفيد المعلومات المستقاة من الطبقة السياسية، بان الجهات المُتضررة من تشرين 2019 في غاية النشوة والارتياح لمسار تظاهرات الأحد، وترى انها فشلت في الوصول الى أهدافها، وانها لم تعد تشكل خطرا.

وكانت هذه الأطراف نفسها قد هيأت أنصارها للمشاركة في التظاهرات، عبر أنصارها، اذا ما شكلت خطرا مباشرا عليها.
وخططت هذه الأطراف أيضا، لتوجيه المسارات ضد حكومة الكاظمي وقادة تظاهرات تشرين للانتقام من الخسائر الجسيمة في حقبة عبدالمهدي.

وتحدثت مصادر في التظاهرات، عن انقسام حاد بين صفوف المتظاهرين حول وسائل تحقيق الاهداف في المرحلة المقبلة.

وكشفت المصادر عن ان عن المتظاهرين في حوالي ستة محافظات يقودون حراكا مضادا لحركات احتجاجية في بغداد ومحافظات اخرى.

ولكن مصادر قالت بان أنصار الاحزاب تمكنوا من اختراق تنظيمات التظاهرات التي باتت مكشوفة في نشاطاتها وعناصرها وتوجهاتها.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments