المقاطعة الصدرية تنهي حقبة الأغلبية البرلمانية للشيعة.. والسؤال عن البديل؟

المقاطعة الصدرية تنهي حقبة الأغلبية البرلمانية للشيعة.. والسؤال عن البديل؟

هاف بوست عراقي ـ قال الخبير القانوني طارق حرب، الثلاثاء 20 تموز 2021، أن انسحاب الكتلة الصدرية يعني فقدان المكون الشيعي لأغلبيته في البرلمان وسيؤثر على جميع القرارات.

وقال حرب في تصريح لـ هاف بوست عراقي إن انسحاب (55) نائبا صدرياً يعني أن عدد اعضاء الكتل الشيعية في البرلمان سيكون أقل من (165) عضواً بكثير في البرلمان، مما يعني مثلاً عدم امكانية سحب الثقة من رئيس الوزراء حيث يتطلب الدستور موافقة (165) نائبا، أغلبية عدد الاعضاء لسحب الثقة من رئيس الوزراء.

وبعد انسحاب التيار الصدري من الانتخابات تطرح الكثير من علامات الاستفهام حول اجراء الانتخابات في موعدها، على الرغم من تأكيد المفوضية، انها ماضية في خططها لإجراء الانتخابات.

وقال حرب: اذا استمر موقف التيار الصدري بالمقاطعة فلا يمكن تجاهل الكتلة السياسية الاكثر شعبية والاكبر عددا من حيث عدد نوابها في البرلمان.

وأعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس الماضي، أنه لن يشارك في الانتخابات التشريعية المقبلة، مبررا ذلك بـالمحافظة على ما تبقى من العراق.

لكن خصوم التيار الصدري يعتبرون المقاطعة مناورة لكسب الشعبية.

ويقول الناشط علي حميد ان كل الأحزاب تفتعل الأزمات لامتصاص الغضب الشعبي المتصاعد في العراق، ضد القوى والأحزاب الحاكمة.

وأردف: فاجعة احتراق مستشفى الحسين الخاص بمرضى فيروس كورونا المستجد، في مدينة الناصرية، وتفجير مدينة الصدر، جعل التصويت للأحزاب، غير ممكن أبدا.

وفي الأيام القريبة الماضية، رُصِد حراك سياسي عالي المستوى لحث زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على العدول عن قرار عدم ترشح الكتلة الصدرية في الانتخابات، لكن تحليلات فسرتها بانه خوف من قبل القوى المتنفذة على انهيار العملية السياسية.

وفيما لو استمرت مقاطعة التيار الصدري، فالسؤال عن القوى المؤهلة للتعويض عن غيابه في الشارع والبرلمان، والحكومة.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

95 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments