بعد 150 عاما على الطبعة الأولى.. صحيفة أميركية تتوقف عن طباعة النسخة اليومية وتنتقل إلى الرقمية

129 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ أعلنت صحيفة سولت ليك تريبيون انتهاء طباعة نسخة ورقية يومية بعد ما يقرب من 150 عاما على صدورها للمرة الأولى بولاية يوتا الأميركية.

وقال مسؤولون عن الصحيفة إنها ستتوقف عن طباعة النسخة اليومية وستنتقل إلى منشور أسبوعي في نهاية العام الحالي.

وقالت صحيفة تريبيون إن نسختها الأسبوعية ستعرض أفضل أعمال الصحيفة والقصص العميقة التي تهم القارئ.

وأعلنت صحيفة “ديزيريت نيوز” فك ارتباطها بتريبيون بعد شراكة عمرها 68 عاما، وكانت الصحيفتان تتعاونان في الطباعة والتسليم والإعلان.

إلا أن التدهور الاقتصادي الناجم عن كورونا أدى بحسب ما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إلى هزيمة صناعة الصحف المحلية.

وقالت نيويورك تايمز إن الصحف تكافح بالفعل للبقاء، وهناك انخفاض في الإيرادات وتسريح للموظفين وتخفيض للرواتب في غرف الأخبار في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وقال ديفيد نويس المحرر في تريبيون إن الصحيفة تجري هذا التغيير لمواجهة التحديات المالية في المستقبل، والتغيير لن يؤدي إلى تسريح العاملين.

وأضاف أن الكثير من القراء وصحفيي تريبيون يحبون إحساس ورق الصحف في أيديهم كل صباح، لكن ولسوء الحظ لم يعد ذلك ممكنا بسبب التحديات المالية.

وخلال العقد الماضي، ومع التطور التكنولوجي، وانهيار عائدات المعلنين، اضطرت الصحف لإعادة الهيكلة ولإجراء تغييرات لأعمالها كي تجني الأرباح، أو على الأقل كي لتجنب المصاريف الإضافية.

وعام 2019 سعى بول هانتسمان مالك صحيفة تريبيون للحصول على موافقة اتحادية لتحويل الصحيفة إلى مؤسسة غير ربحية، وقال حينها إن ذلك سيمنحها أفضل فرصة للبقاء والاستمرار.

والعام الماضي أصبحت تريبيون أول صحيفة محلية يومية تتحول إلى مؤسسة غير ربحية، وتجني إيراداتها من الإعلانات واشتراكات القراء والتبرعات الخيرية.

وقالت تريبيون إن الموقع الإلكتروني سيعاد إطلاقه في الأيام المقبلة، وسيتم نقل بعض الصحفيين في غرفة التحرير التي تضم 65 شخصا إلى أقسام أخرى.

بدورها قالت صحيفة ديزيريت نيوز للموظفين في اجتماع إنه تم تسريح 18 موظفا معظمهم في قسم التحرير البصري والمبيعات.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments