تايمز: المترجمون العراقيون الذين خدموا بريطانيا يتعرضون للقتل و يستحقون الحماية

هاف بوست عراقي ـ تناولت افتتاحية صحيفة تايمز البريطانية، السبت 27 شباط 2021، قضية قديمة تجددت مؤخرا، ألا وهي أن حياة المترجمين الفوريين الذين عملوا مع القوات البريطانية في العراق عادت مرة أخرى إلى دائرة الخطر.

وقالت الصحيفة إنه بعد ما يقارب الـ20 عاما على الحرب المستمرة لا يزال السكان المحليون الذين ساعدوا الجنود البريطانيين الذين يقاتلون في أفغانستان والعراق يدفعون الثمن بأرواحهم، وتقدم الدولة التي اعتمدت عليهم الحماية لهم على مضض.

وأشارت الصحيفة إلى ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز عن محنة 8 مترجمين عراقيين تهددت حياتهم  بسبب عملهم مع القوات البريطانية. ويقول هؤلاء إن تفاصيلهم معروفة  ، لأن التحالف شاركها مع قوات الأمن التابعة للحكومة العراقية  ، وجميعهم تلقوا تهديدات، بعضها على شكل رصاصات ملفوفة بملاحظات مكتوبة بخط اليد تعدهم بالانتقام منهم بسبب عملهم مع العدو.

واضافت الصحيفة إن هذه التهديدات ليست جوفاء، وهناك سجل حافل بعمليات القتل هذه  وهناك 7 من هؤلاء المترجمين مختبئون بعد أن تركوا عائلاتهم خوفا من تعريضهم للخطر، وكلهم يستجدون بريطانيا طلبا للحماية.

وتابعت إن رد وزارة الدفاع البريطانية -الذي يشير إلى أن الرجال لم يوظفوا مباشرة من قبل الجيش ولكن الذي جلبهم مقاول طرف ثالث- يبدو بشكل خطير وكأنه إنكار آخر للمسؤولية.

وأشارت الصحيفة إلى الضغط الذي تعرضت له الحكومة البريطانية في عام 2007 بسبب الخطف والتعذيب والقتل الذي تعرض له زملاء أحد المترجمين الذي أراد معرفة سبب عدم تحرك بريطانيا كما فعلت الدانمارك والولايات المتحدة عندما منحت إعادة توطين للموظفين السابقين المهددين، حتى أذعنت في النهاية بسبب هذا الضغط الذي كان معظمه من الجنود البريطانيين الذين خدموا في العراق وسمحت بدخول 1300 مترجم ومعاليهم بشروط صارمة، وتُرك الكثيرون وراءهم وأجبروا على الاختباء، وقُتل العشرات.

واختتمت تايمز افتتاحيتها بأن الخطر الذي يواجهه المترجمون الفوريون في العراق لا يمكن الشك فيه، فقد خاطروا بحياتهم من أجل بريطانيا، وما زالوا يفعلون بعد شهور من مغادرة القوات البريطانية، ويجب على بريطانيا أن تظهر لهم وفاءها هذه المرة بسرعة وبلا تردد، فقد لا يكون هناك متطوعون في المرة القادمة.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

96 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments