تحالف دولي مرتقب يستهدف مجموعات الصواريخ شبيه بالتحالف ضد داعِش.. وصاية من جديد على العراق

هاف بوست عراقي ـ أفادت صحيفة ذا هيل البريطانية، ان الجنود البريطانيين سوف يشاركون في قوات التحالف الدولي التي تزداد اعدادها في العراق، في وقت تعمل فيه حكومة الاقليم على تدويل قصف مطار أربيل ليكون الملف بيد قوات التحالف والمجتمع الدولي وهو ما يشكل بمثابة وصاية جديدة على العراق.

وكشفت مصادر مطلعة، السبت 20 شباط 2021، عن وجود تحرك سياسي بهدف إيجاد اتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كوردستان على تدويل ملف قصف محافظة أربيل من قبل المجاميع المسلحة ليكون للمجتمع الدولي دور كبير بهذا الملف.

وأوضحت المصادر وفق وسائل اعلام كردية تابعتها “هاف بوست عراقي”، ان هدف تدويل استهداف محافظة أربيل هو تشكيل تحالف دولي لمواجهة المجاميع المسلحة وانهاء الخطر الذي تشكله على امن واستقرار العراق وامن البعثات الاجنبية والمصالح الدولية فيه وكذلك الحفاظ على استقرار المنطقة بشكل عام وحفظ الامن فيها.

وقالت المصادر: ان التحالف الدولي لمواجهة المجاميع المسلحة سيكون شبيه بالتحالف الدولي الذي شُكّل لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، مردفاً بالقول ان من المتوقع ان يتحرك هذا التحالف بقوة لفرض عقوبات اقتصادية على هذه الجماعات وقطع مصادر تمويلها قبل الانتقال الى جانب الاستهداف العسكري.

وتأتي هذه الخطط لتوسيع مهمة الحلف في العراق مع تصاعد القصف الصاروخي ضد منشأت اجنبية في العراق.

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن مهمة الحلف، التي تشارك فيها بريطانيا وتركيا والدنمارك ويقودها قائد دنماركي، تجد قبولا بين العراقيين مقارنة بالقوة الأميركية، في وقت تتزايد فيه الأوضاع الأمنية اضطرابا.

واستبعد الباحث رائد العزاوي أن يؤدي توسيع مهمة الناتو إلى تخفيف التوتر بين القوات الأميركية والجماعات المسلحة في العراق.

بينما قال حميد رضا عزيزي، الزميل الزائر في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية، إن القرار المرتقب للناتو يؤكد عدم نجاح الضغوط المستمرة التي تمارسها الجماعات المسلحة لطرد القوات الأجنبية من العراق.

وأضاف : قد تقيد واشنطن دورها في العراق لاعتبارات لوجستية وأمنية، لكن الناتو سوف يملأ الفراغ.
وتعرضت القوات التي تقودها الولايات المتحدة، الاثنين الماضي، لهجوم صاروخي في أربيل أدى إلى مقتل متعاقد مدني وإصابة جندي أميركي، في أعنف هجوم من نوعه منذ نحو عام.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

42 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments