تحذيرات من اغتيالات انتخابية في المناطق السنية.. و ترجيحات باكتساح تحالف تقدّم نتائج الاقتراع المقبل

هاف بوست عراقي ـ لايقتصر الصراع الداخلي بين الائتلافات السنية، وكذلك بينها وبين القوى السياسية لبقية المكونات، على التنافس السياسي والانتخابي، اذ قال مسؤول أمني رفيع المستوى أن “الدوائر الاستخبارية العراقية تسلّمت معلومات، منذ مطلع نيسان الماضي، تشير إلى وجود فرق اغتيال في المدن ذات الأغلبية السنية، جهّزت نفسها لتنفيذ عمليات ضد المرشحين السنة الأبرز. وعلى ضوء هذه المعلومات تم تشديد حماية هؤلاء السياسيين، الذين استقر غالبيتهم حالياً في إقليم كردستان والعاصمة بغداد، وخاصة في المنطقة الخضراء.

وتتنافس القوى السياسية السُنية على المقاعد البرلمانية، التي يتراوح عددها ما بين خمسين إلى خمسة وستين مقعداً.

وبعد أن ضمنت القوى السنية مقاعد في الاستحقاقات الانتخابية السابقة، اصبحت تتوقع الفوز بعدد كبير من المقاعد، بالانتخابات المقبلة، في محافظات بغداد والأنبار وديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى وبابل، وفيما تقرّ بعدم قدرتها على المنافسة في إقليم كردستان.

وأسست القوى السياسية السنية “جبهة التوافق” في انتخابات عام 2005، وانضوى غالبيتها في “ائتلاف العراقية” في انتخابات 2010 ، قبل أن تتشظى في ائتلافات متفرّقة، أبرزها “متحدون للإصلاح” و”العربية” و”ديالى هويتنا” في انتخابات 2014.

وكما ظهرت، في انتخابات عام 2018، ائتلافات سنية عدّة، هي “تحالف القرار العراقي” و”تحالف بغداد” و”الأنبار هويتنا” و”نينوى هويتنا” و”قلعة الجماهير” و”صلاح الدين هويتنا” و”عابرون”.

ومن الممكن أن يتكرر سيناريو الانفصالات في الانتخابات المبكرة، المزمع إجراؤها في تشرين الأول المقبل، من ناحية الاستقطاب ضمن عدة ائتلافات مختلفة المسميات، لكنها مرسّخة للانقسام والتنافس بين المكوّن السني في العراق، الذي انحسرت الزعامة السياسية فيه بعدة شخصيات، أبرزها محمد الحلبوسي، وخميس الخنجر، وجمال الكربولي، وأسامة النجيفي، وأحمد الجبوري.

وبحسب رصد ميداني فان الحلبوسي يتقدم النخب السنية في التأثير في الساحة السنية في العراق، التي يشتكي أبناؤها من ضعف قواها السياسية، في مقابل القوى الكردية والشيعية.

 ويرى محللون ان الحظوظ الأقوى ستكون لتحالف “تقدم”، ما يجعله المتنافس الاكثر رجاحة في الفوز،، بسبب شخصية الحلبوسي، المحببة من الشارع لاسيما الشباب.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

124 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments