تراجيديا منصور عباس

تراجيديا منصور عباس

هاف بوست عراقي ـ 

حمزة مصطفى

يجسد “منصور عباس” الذي لا يعرفه حتى قبل إسبوعين أحد التراجيديا الفلسطينية بكامل أبعادها. فعلى مدى سبعة عقود من النضال الفلسطيني يجد مواطن مما يسمى عرب الداخل نفسه بيضة قبان لكن في معادلة إسرائيلية ـ إسرائيلية بحتة. هذا الرجل الذي أكاد أجزم أنكم لا تعرفونه وشخصيا سمعت به هذه الأيام يترأس القائمة العربية في “الكنسيت الإسرائيلي”.

منصور عباس الذي لا يكاد يعرفه 9 من كل 10 عراقيين يعرف 9 منهم من كل 10 محمود عباس وياسر عرفات وعباس هنية وخالد مشعل ومحمود درويش وفدوى طوقان ونايف حواتمة، سيتحول من الآن فصاعدا الى قضية تثير الجدل بشأن مفهوم الوطن المحتل مرتين، من الخارج ومن الداخل.

مأساة منصور عباس مركبة لأنه يعيش كلا الاحتلالين. فهو من جهة لم يخرج من أرضه التي احتلها الصهاينة بالمؤامرة المعروفة التي كان لبريطانيا الدور الأبرز فيها، سواء قبل وعد بلفور عام 1917 أم بعده. بقاؤه في داخل ما بات يسمى الخط الأخضر جعله يمارس حياته الطبيعية في ظل الاحتلال لأرضه المحتلة سواء تلك التي اكتسب جنسية الدولة، التي احتلتها أو تلك التي لا تزال محتلة خارج الخط الأخضر وما قبل حدود 4 حزيران. ربما لا يختلف منصور عباس عن مواطنه الفلسطيني الآخر الراحل محمود درويش. فدرويش الذي حمل لقب “شاعر المقاومة الفلسطينية” بلا منازع وكاتب خطابات عرفات الأكثر ثورية، كان في الوقت نفسه عضوا في الحزب الشيوعي الإسرائيلي “راكاح” ويساريا للعظم. وقبل أن يخرج من أرضه المحتلة حاملا إياها بوصفها جواز سفره الوحيد كان يوقع يوميا أمام المخفر الإسرائيلي مخاطبا مأمور المخفر غاضبا ” سجل أنا عربي”.

بقي درويش منتميا لفلسطين أكثر من انتمائه لحزب عابر للأوطان وهو ما جعله يكتب القصيدة الأكثر رفضا للصهاينة في الوجود الفلسطيين والأكثر تجسيدا للتراجيديا الفلسطينية قصيدة “عابرون في كلام عابر”. بقيت المسافة بالنسبة لمحمود درويش عن فلسطين مسافة حلم. ومن أجل الحلم لم يضطر محمود درويش أن يكون بيضة قبان في معادلة لا وزن له فيها. لكن في مقابل ذلك هل نملك الحق في توصيف حالة منصور عباس.. أهو خائن أم واقعي أم مضطر أم بطل؟

توضيح خارج النص: منصور عباس هو الذي رجح كفة لابيد بينيت الأكثر تطرفا في تشكيل الحكومة الإسرائيلية على حساب نتنياهو المتطرف.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

45 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments