تواصل اجتماعي: مسؤولون يهربون من المدونين.. ومواطنون يطالبون بالكاظمي رئيسا لحين توفّر الظروف الملائمة لانتخابات حرة

هاف بوست عراقي ـ  يرصد “هاف بوست عراقي” اهتمامات المدونين والمواضيع الرائجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

اهتم المدونون العراقيون بموضوع اغلاق التعليقات من تغريدة حول المرأة بصفحة حنان الفتلاوي في حساباتها على تويتر، وماقامت به قناة دجلة الفضائية اثناء تأدية المراسيم الحسينية كذلك الاعلامية سحر عباس جميل تحتفل بعيد ميلادها تزامناً مع العاشر من محرم.

وتداول ناشطون منشورات للكاتب عدنان ابو زيد حول ما يصدرونه السياسيين من بيانات للسير على نهج الامام الحسين متسائلا من سرق البلد اذن وحولها الى خراب؟ ولماذا الزعماء يستنكفون حضور المجالس الحسينية مع “البسطاء”؟

**الفتلاوي تهرب من المدونين بغلق التعليقات حول تغريدة لها عن المرأة.. أدوار فضائية وتمسك بوجود سياسي يأفل سريعا

اغلقت مستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة حنان الفتلاوي التعليقات على تغريدة لها في موقع تويتر حول قضية حرق رجل لزوجته الحامل بسبب خلاف بسيط.

وأرجع مدونون تلك الخطوة الى خوفها من ردود الافعال وهربا من التعليقات على ادائها الذي لايذكر خلال سنتين من توليها ما اسموه بــ”المنصب الفضائي” كمستشارة لشؤون المراة.

واضافوا: لدينا مستشارة لشؤون المرأة بالاسم فقط ولم نجد لها اي عمل يكرم المرأة ويحميها من العنف فلماذا اذا هي في المنصب؟؟ 

وكتبت الفتلاوي: بسبب خلاف بسيط حنين التي تنتظر طفلها الأول تتحول لكومة لحم محترق في بغداد لتتوفى بعدها بقليل.. ومازالت بعض العقول المتحجرة ترفض قانون الحماية من العنف الاسري.. ومازال القانون مرمي على رفوف مجلس النواب المعطل.. عدلوا ماشئتم بالقانون لكن اقروه بسرعة ليكون رادعاً لمرضى النفوس. 

 حنان الفتلاوي عينها رئيس الوزراء السابق بمنصب مستشارة لشؤون المرأة، ما اعتبر حلقة زائدة  تكلّف الدولة، أموالا طائلة.

**مواطنون يطالبون بعفويّة تأجيل الانتخابات والابقاء على الكاظمي رئيسا للعراق لحين توفّر الظروف التي تبعد نفوذ الأحزاب والسلاح عن مراكز الاقتراع

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشورا في موقع فيسبوك حول عدم جدوى الانتخابات لانها سوف تعيد نفس القوى المتنفذة التي تمتلك المال والسلاح. وبرر اصحاب المنشور دعوتهم الى ان الانتخابات سوف تكون مشابهة للانتخابات الماضية منذ ٢٠٠٣ لان الكلمة فيها للسلاح والمال والاحزاب التي تتقسام النتائج  داعين الى الخروج في تظاهرات للابقاء على  مصطفى الكاظمي رئيسا للوزراء لحين استكمال شروط الانتخابات الحقيقية.

وجاء في المنشور: “لا نريد انتخابات في العراق.. يبقى الكاظمي رئيسا للعراق بامر الشعب”.

**قناة دجلة تتجاوز على الشعائر الحسينية وتثير غضب العراقيين ومطالب باغلاقها

اثار العمل الذي قامت به فضائية دجلة من بث برامج الغناء ليلة عاشوراء غضب العراقيين معتبرينه تجاوزا على الشعائر الحسينية سواء بقصد أو دون قصد.

وافاد مدونين ان قناة دجلة تسعى الى زرع الفتنه واثارة الطائفية بين افراد المجتمع العراقي، مطالبين بغلقها وقطع بثها.

وتزامنا مع بث الاغاني نشرت الاعلامية في القناة سحر عباس جميل منشور على صفحتها في موقع فيسبوك تهنأ نفسها بعيد ميلادها قائلة: “عيد ميلادي مرت سنة على عمري وكل مرة اجد نفسي متقدمة خطوة للامام وهذا مايجعلني اريد تحقيق المزيد، اللهم اكتبلي الخير ولاتحرمني من الصحة والعافية في ايامي القادمة وانثر السعادة في طريقي وطريق الجميع”.

وبعد ما توالت التعليقات الغاضبة عليها وعلى القناة التي تعمل بها لما سببوه من اساءة للعراقيين في أكثر المناسبات الحزينة لديهم صرحت الاعلامية ان الحساب مزيف وليس حسابها الشخصي.

وأطلق عراقيون حملة لحذف قناة دجلة من قوائم الفضائيات، وإلغاء متابعتها على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما دعا اعلاميون، هيئة الإعلام والاتصالات الى اتخاد الاجراء المناسب بحق قناة دجلة، بعد بثها حفلة غنائية وراقصة في ليلة استشهاد الامام الحسين عليه السلام.

**عدنان ابو زيد يتسائل: من سرق البلاد اذا كان الجميع يسيير على نهج الحسين؟ ولماذا يستنكف الزعماء الحضور للمجالس الحسينية مع البسطاء؟

نشر الكاتب والصحفي عدنان ابو زيد منشور له على صفحته في فيسبوك قائلا: جميع الاحزاب والنواب والنخب والمسؤولين واصحاب المناصب شيعة وسنة.. يصدرون بيانات السير على نهج الامام الحسين؟ من سرق البلد اذن وحولها الى خراب؟

واردف متسائلا: الزعماء يستنكفون حضور المجالس الحسينية مع “البسطاء” ذوي المشاعر الصادقة وباتوا يقيمونها في أبراجهم العاجية مع الحبايب.. لماذا؟

هاف بوست عراقي ينشر آراء المتابعين، وتعليقاتهم حول الموضوعين:

جميل بدران: هؤلاء اتباع يزيد ومعاوية والحجاج لعنة عليهم الحسين عليه السلام بريء منهم وبياناتهم كذب وافتراء لايهام عقول الناس السذج ولايحضرون المجالس الحسينية لارضاء النقص الذي يعانون منه.

هند: يسطرون ويكذبون والسذج والبسطاء يصدكوهم… وكيف يستطيعون حضور المجالس ومواجهة الناس؟

محسن العطية: بالنفاق وصلوا وبالنفاق خدعوا الناس وبالنفاق سلبوا وبالنفاق خربوا العراق فباسم الدين حكموا وباسم الحسين باعوا كربلاء يوم اشتروا عرش يزيد بكل العراق.

سليم الحسني: ليس فقط ماذكرت بل معهم فئه كبيره من الشعب.

حسام كرستال: الحسين منهم براء فإلسياسيين وبعض الناس يوهمون نفسهم بأن الحسين (ع) يغفر لهم.. الحسين فكره هدف ثوره إصلاح احترام الجار عدم التجاوز عل الآخرين صدق..الخ.

ابو حسين السيلاوي: يقتل القتيل ويروح بجنازته.. مصالح لا اكثر ولا اقل هذا حال المنافقين.

فؤاد: العراق اليوم محتاج من يقتحم مجلس نواب الفاسدين وسراق المال العام والمتسترين باسم الدين والذين باعوا وطنهم بثمن بخس فضيعوا وطننا العراق المسلوب. 

عماد الجبوري: منافقين.. ولايستطيعون مواجهة الناس بعد أن كشف كذبهم وخداعهم ويخشون الرزاله فليس لديهم جواب لكثير من الاسئلة لذالك تواروا عن أعين الناس خوفا من الحساب.

 

**نائبة تستقبل أمراة فقيرة الحال لأغراض انتخابية وتستخدم مفردة “هايشة” في تغريدتها… وناشطون: مستوى عال من الثقافة والتعبير

 اثارت النائبة الاء طالباني السخرية والانتقاد اللاذع بعد ما نشرت صورة لها مع امرأة عراقية فقيرة لأغراض انتخابية، مع تغريدة استخدمت فيها مفردة “هايشة”.

وكتبت طالباني على صفحتها في موقع فيسبوك، ” ام علي، سيدة بطلة من الصويرة، بدون معيل، لاتملك سوى هايشة عملت لوحدها على انتاج طبيبة وثلاث مدرسيين للغات والرياضيات بتفوق، هي مثال حقيقي لصبر ومثابرة وفداء المرأة ، اشعر بفخر كبير عندما ارى هكذا قصص نجاح من صميم الألم العراقي

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي اسلوب النائبة حيث كانت تستطيع الاستعاضة بكلمة “بقرة” الفصيحة بدل “هايشة! كما ان جملة “انتاج طبيبة وثلاث مدرسين” بعيدة عن التعبير اللغوي الصحيح.

ووصف ناشطون المنشور بانه دعاية للترويج لها انتخابيا، لان فعل الخير وحب الناس ليش شرطا ان ينشر. كما يدل على المستوى المتدني لغة وثقافة لهذه النائبة التي

فازت بمقعدها النيابي بالواسطة وبتدخل كتل  سياسية ، والا كيف تفوز  عن بغداد بعد ان طردها شعب السليمانية.

**نواب وسياسيون يدمنون التجميل.. وعراقيون: لن يزيل قبحكم.. عمّروا مدنكم وجمّلوا مناطقكم .. فذلك أجدى

دفعت صورة عملية تجميل للنائبة رحاب العبودة، العراقيين من جديد الى تداول ظاهرة ادمان السياسيين والنواب على التجميل الذي أصبح في عقيدة السياسيين العراقيين، وسيلة للبقاء على قيد الأحداث، تعدّت كونها رفاهية‏، إلى أسلوب للتسويف السياسي لأولئك المسؤولين الذين يلاحقهم قبح السلوك والإنجاز، بين أوساط المجتمع، لفشل الكثير منهم في إرساء خطط وبرامج، تعزّز الخدمات وتبسط الأمن، وتزرع الثقة مع المواطن.

وبدلاً من أنْ يجمّل هؤلاء النواب والسياسيون والمسؤولون، سلوكياتهم، ويحسّنون من أدائهم، راحوا يلوذون بإجراء تحسينات على المظهر للبروز بـ”لوك” جديد، لم يستطع أن يحسّن من مستويات الثقة مع أوساط المجتمع.

تظهر صورة عمليات تجميل لنائب عراقيات سابقات وحاليا، حيث الامتيازات والرواتب غير من حياتهن اجتماعيا واقتصاديا، وتجاوز ذلك الى تغيير اشكالهن بعمليات تجميل متعددة، حيث تكلف كل عملية آلاف الدولارات، فيما الشباب العراقي العاطل عن العمل لايجد ما يسد به رمقه.

**نواب ومسؤولون يستعرضون ملفات الفساد في الاعلام.. بلا فعل منتج.. ابتزاز ام وسيلة للرياء والشهرة؟

يستاء مواطنون من المسؤولين والنواب الذي يظهرون في الاعلام و يتحدثون عن ملفات الفساد ويهددون بفضحها امام القضاء، من دون نتيجة تذكر.

ووصف عراقيون هذه الظاهرة بانها وسيلة للشهرة والرياء والكذب، بل هي وسيلة للابتزاز والمساومة والحصول على العمولات في الكثير من الحالات.

واعتاد نواب ومسؤولون على الظهور في الاعلام، مستعرضين الملفات والوثائق، عن الفساد، لكن الواقع لا يدل على جدية ومصداقية فيما يقوله هؤلاء.

بيع مناصب

تزوير
فساد

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

538 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments