رحلة الـ 200 للملياردير الامريكي جيف بيزوس.. بدأت بفكرة!

رحلة الـ 200 للملياردير الامريكي جيف بيزوس.. بدأت بفكرة!

هاف بوست عراقي ـ في 1995، أطلق شاب يدعى جيف بيزوس مكتبة لبيع الكتب عبر الإنترنت داخل مرآب في مدينة سياتل الأمريكية، تحت اسم أمازون دوت كوم.

وأدرجت الشركة في وول ستريت عام 1998، بعد أن نجح اكتتاب الشركة، بينما كانت البورصة متشككة من إمكانية نجاح مكتبة تبيع الكتب عبر الإنترنت، وذلك بحسب مقابلة لمجلة فوربس مع بيزوس العام الماضي.

وفي عام 2000 والذي وصفه بيزوس بأنه أحد أكثر الأعوام صعوبة على أمازون، وحينها كانت ثروته تبلغ 4.7 مليار دولار، بعد تقرير لأحد محللي ليمان براذرز قال فيه إن الشركة ستنفد منها السيولة بحلول عام 2001، لينخفض سهم أمازون بنسبة 79%.

في ذلك العام كذلك، أطلق بيزوس سرا شركة Blue Origin، وهي شركة تهدف إلى جعل السفر إلى الفضاء أكثر سهولة؛ إنه شغف قديم لبيزوس، الذي كان رئيسا لطلاب استكشاف وتطوير الفضاء عندما كان طالبا جامعيا في جامعة برينستون.

وبسبب التحليل، تراجعت ثروة بيزوس إلى 1.2 مليار دولار أمريكي بينما كانت ثروة بيل جيتس على سبيل المثال في ذلك الوقت، تبلغ 63 مليار دولار أمريكي، وهو أدنى رقم ثروة لبيزوس منذ دخوله قائمة فوربس للأثرياء.

وواصل بيزوس تطوير أمازون، ليطلق في عام 2005، خدمة التوصيل للكتب باشتراك يبلغ 79 دولارا سنويا، وسط شكوك من إمكانية نجاح التجربة، إذ حققت حينها نجاحا كان يتوقعه الملياردير بثروة في ذلك العام تبلغ 6.5 مليارات دولار.

وصعدت ثروته إلى أكثر من 8.7 مليارات دولار في عام 2007، بعد إطلاقه جهاز Kindle، وهو قارئ إلكتروني بقيمة 399 دولارا يمكنه الوصول إلى أكثر من 90 ألف كتاب ومجلة وصحيفة.

وقفزت ثروة بيزوس إلى أكثر من 12.6 مليار دولار بحلول عام 2010، وهو العام الذي دخلت شركة التجارة الإلكترونية إلى هوليوود بإطلاق استوديوهات أمازون؛ وأصبحت أول خدمة بث تفوز بجائزة جولدن جلوب لأفضل مسلسل وترشح لجائزة أوسكار أفضل صورة.

في 2012 بلغت ثروته 23.2 مليار دولار، ثم إلى 27.2 مليار دولار في 2013، وهو العام الذي اشترى فيه بيزوس صحيفة واشنطن بوست ومطبوعاتها الشقيقة من عائلة جراهام بعد ثمانية عقود من ملكيتها بقيمة 250 مليون دولار.

في الصيف نفسه، كسر سهم أمازون 300 دولار للسهم لأول مرة نزولا بعد أن وجدت قضية بارزة لمكافحة الاحتكار أن أبل مذنبة بالتواطؤ مع الناشرين لرفع أسعار الكتب الإلكترونية.

بينما عام 2015، بلغت ثروة بيزوس نحو 47 مليار دولار، في نفس فترة افتتاح أمازون أول مكتبة لبيع الكتب في سياتل، وهو العام أيضا الذي احتفلت فيه بالذكرى العشرين لتأسيس الشركة في أول يوم لها.

عام 2017 بلغت ثروة جيف بيزوس 81.5 مليار دولار، وأصبح للحظات في ذلك العام أغنى رجل في العالم متفوقا على بيل جيتس، ثم قفزت ثروته إلى 160 مليار دولار، مع الانتشار الكبير للبيع عبر الإنترنت، ودخول أمازون أسواقا جديدة.

في العام نفسه، أصبح بيزوس أول ملياردير في قائمة فوربس 400، وتصدر القائمة بثروة صافية قدرها 160 مليار دولار، قبل أن تتراجع ثروته إلى 114 مليار دولار في عام 2019.

يأتي التراجع بعد إعلان جيف وماكينزي طلاقهما الوشيك، فيما نشرت National Enquirer رسائل نصية حميمة بين جيف وصديقته الجديدة، لورين سانشيز، المتزوجة أيضا.

وعاودت ثروة بيزوس للصعود مجددا وتصل إلى 187 مليار دولار أمريكي في عام 2020، قبل أن تتجاوز لأول مرة حاجز 200 مليار دولار، وتستقر عند 201 مليارات دولار بنهاية الربع الأول من العام الجاري 2021.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

95 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments