حمورابي

حمورابي يعدم صاحب الحانة إذا غشّ البيرة بالماء

457 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: كان حمورابي من أشهر حكام بابل، وهو الحاكم السادس من سلالة بابل الأولى، ولد في العراق في القرن التاسع عشر قبل الميلاد وتوفي عام 1750 قبل الميلاد، حكم بين (1792-1750) ق.م.

يعد حمورابي الملك السادس في الأسرة البابلية التي حكمت وسط بلاد ما بين النهرين ( العراق الحالي) منذ عام (1849-1595) قبل الميلاد.

تنحدر عائلته من الأموريين وهم قبائلٌ شبه بدوية عاشت غرب سوريا، ويعكس اسمه مزيجاً من الثقافات: هامو التي تعني “الأسرة” بلغة الأموريين، مع رابي التي تعني “عظيم” باللغة الأكادية. بدأ حمورابي بتوسيع مملكته في السنة الثلاثين من حكمه، وأطاح بممالك عديدة مثل آشور ولارسا وإشونا وماري حتى وقعت بلاد مابين النهرين كلها تحت سيطرته.

كانت مدونة حمورابي واحدةً من أقدم وأكمل القوانين المكتوبة، وهي مجموعة من 282 قاعدة ومعيار تحدد العلاقات التجارية وتفرض الغرامات والعقوبات لتحقيق العدالة، تم نقش هذه المدونة على حجرٍ أسودٍ ضخمٍ بشكل عمودٍ اكتُشف عام 1901 ميلادي وهو من الحجر مصنوعٌ من الديوريت الصلب يبلغ وزنه أربعة أطنان.

يوجد في الجزء العلوي من النصب نقش لحمورابي يقف أمام إله الشمس “شمش” ويتسلم منه الصولجان الذي هو رمز السلطة والحكم، أما باقي النصب فيبلغ طوله سبعة أمتار، مغطى بأعمدةٍ من الكتابة المسمارية المنقوشة، هذه الكتابة هي المبادئ والقوانين التي شرعها حمورابي أو كما تعرف باسم “شريعة حمورابي” والتي تقوم على مبدأ “العين بالعين والسن بالسن“.

‏معلومة طريفة: من ضمن قوانين حمورابي كان هناك مرسوماً يقضي بإعدام صاحب الحانة إذا ما قام بالغش بإضافة الماء إلى البيرة، التمثال يمثل الملك البابلي حمورابي وهو راكع للإله، مصنوع من الذهب والبرونز ويتجاوز عمره 4 الالاف عام ويعرض حالياً بمتحف اللوفر في باريس، كتاب الشرائع العراقية القديمة.

توفي حمورابي بحلول عام 1750 ق.م، في السنوات الأخيرة من حكمه تولى ابنه “سامسو إيلونا” مسؤوليات العرش، ثم تولى الحكم بعد وفاة والده، لكنه لم يتمكن من الحفاظ على المملكة الكبيرة التي أنشأها والده، فبدأت هذه الامبراطورية بالتفكك، وأعلنت المدن التي كانت بحكمها استقلالها الذاتي، ثم توالت غزوات الأعداء عليها كالحثيون والعلميون وغيرها، وكان للفتن الداخلية دورها في تفكك الامبراطورية وسقوطه.

الصورة عمرها ٤٠٠٠ عام للملك حمورابي…

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments