رباب .. الغزو العراقي للكويت قلب حياتها.. والتهمة الغناء لصدّام

69 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ فنانة أثّرت على حياتها حرب الخليج الثانية عام 90 لتضطر الى مغادرة الكويت قبل أن تتنقل بين عدة دول في التسعينيات لتستقر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد منعها من دخول الكويت بعد الغزو العراقي، فيما تفيد بعض الاراء  ان السبب هو  غنائها للرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ولدت في مدينة البصرة العراقية، وبعد ذلك غادرت مع عائلتها عندما كان عمرها ستة أشهر إلى الكويت التي ترعرعت فيها.

وفي عام 1977 تقدمت إلى برنامج موهوبين في تلفزيون الكويت ونجحت كأفضل صوت واعد.

دخلت كورال على مسرح التلفزيون الكويتي عام 1978 ونالت جائزة أفضل كورال وبعد ذلك تهافتت عليها شركات الإنتاج لينتجوا لها البوماتها وفي ذلك الوقت لم يكن للنساء النصيب الكبير في النجومية ماعدا زميلتها عتاب وابتسام لطفي وتوحة من السعودية.

تعاملت مع العديد من الشركات مثل بو زيد فون ونجمة الفضة ويوسف حيدر الفنية واستقرت في شركة فنون الجزيرة وانتجت لها الشركة أغلب البوماتها لما تملكه الشركة حينها من نجاح وتميز.

كانت الرائدة آنذاك في استقطاب نجوم الفن الخليجي والعربي وأخيرا روتانا انتجت لها 3 البومات وانتهى عقدها ولم ترغب التجديد لان روتانا لم تقدم لها أي شيء.

عاشت حياتها في الكويت التي رحلت عنها في حرب الخليج الثانية عام 90 وكان لها نشاط كبير في الساحة الفنية لا سيما في الثمانينيات وهي الفترة التي قضتها في الكويت قبل أن تتنقل بين عدة دول في التسعينيات لتستقر في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد منعها من دخول الكويت بعد الغزو العراقي للكويت لأسباب لم تعرف وايعاز السبب لغنائها للرئيس صدام حسين.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و:

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments