رجل الامن يصبح مجرما والتربوية تخون والقانوني ضحية.. قصة مقتل المحامي الحمامي

هاف بوست عراقي ـ كتب عباس عبود: المجرم ضابط استخبارات والزوجة الخائنة مديرة مدرسة والضحية محام معروف اي اناس نحن واي مثلث اسود هذا التربوية تلبس ثوب الخيانة ويتحول رجل الامن الى مجرم ورجل القانون هو الضحية …تأملوها طويلا لأنها سوف تتكرر كثيرا، ولأنها تمس نظامنا الامني والتربوي، ناهيك عن قيمنا الاجتماعية والدينية الراسخة.

تلك ببساطة قصة مقتل المحامي علي الحمامي التي انتهت بالقبض على الزوجة وانتحار القاتل بعد اكتشاف لغز الجريمة من قبل خلية الصقور الاستخبارية.

وكشفت قيادة شرطة محافظة ذي قار عن تفاصيل جديدة حول حادث مقتل المحامي علي الحمامي بمنزله في قضاء الشطرة الأسبوع الماضي.

وقال مصدر أمني في القيادة إن التحقيقات توصلت إلى أطراف المتهمين بالقضية وتمكنت من إلقاء القبض على زوجته التي تعمل مدرسة حيث اعترفت أثناء التحقيق بالمعلومات الخاصة بالحادث كونها شبه منفصلة عن زوجها وتسكن مع عائلتها والتي أثبتت علاقتها بأحد الأشخاص من محافظة بغداد فيما تم إلقاء القبض على احد المتهمين بتنفيذ عملية القتل ومازال البحث عن متهم آخر.

وأشار المصدر إلى أن المتهمة اعترفت بعلاقتها مع أحد الأشخاص وهو منتسب امني حيث اشتكت له من تعرضها لتجاوز من قبل زوجها المحامي مادعاه إلى تدبير جريمة القتل قادما من بغداد برفقة شخصين آخرين حيث اخبروها بقتله وطلبوا منها مبلغا ماليا مقابل مسح الرسائل والمكالمات النصية معها.

وأوضح أن المتهم الرئيس أقدم على الانتحار قبل عملية إلقاء القبض عليه في العاصمة بغداد فيما المتهمة والمتهم الآخر في السجن حاليا لإكمال إجراءات التحقيق ولازالت عملية البحث عن المتهم الثالث جارية من قبل الجهات الأمنية المختصة.

يذكر أن المحامي علي الحمامي كان يشغل منصب رئيس غرفة المحامين في قضاء الشطرة شمال محافظة ذي قار وقد وجد مقتولا بمنزله وهو مقيد اليدين والقدمين الأسبوع الماضي.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

164 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments