رصاصة في الرأس

265 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: كتب سليم الحسني: ماذا فعل هشام الهاشمي؟

قال كلمته، وعبّر عن رأيه. تلك في العراق تُعد جريمة يُعاقبُ عليها قانون المسلحين. لا مجال لإختلاف الرأي، لا حرية للكلمة. فهذه المواد المكتوبة في الدستور شأن الحكومة الخاص، أما القاتل فله دستوره وفوقه زعيم يصدر الأمر فيتم التنفيذ.

أنت تخالف هذا الزعيم، دمك صار مهدوراً. وذاك الرجل اعترض على زعيم كتلة، فصار من المغضوب عليهم، وهناك رجل ثالث تحدّث وكتب فأغرقوه بالتهديدات والوعيد.

ألمْ تسمع عن النسّابة الجدد، إنهم يعرفون طهارة المولد من خبثها، بحبك لزعيمهم أو اختلافك معه؟

ألمْ تتعرف على قسماء الجنة والنار؟ إنهم نفرٌ من المعتاشين يروجون لزعيمهم، مهمتهم منح التابع قصراً في الجنة، وإلقاء المعارض في النار.

لا تعترضْ. لا تقلْ رأيك. فحرية الرأي ممنوعة، يقتلك هذا إن خالفتَ زعيمه. ويقتلك ذاك إذا كشفت أسراره. وينتقم منك الثالث لأنك اقتربت من سوره.

لا تخدعك مواد الدستور، هذه قوانين رسمية لا يعترف بها الزعماء. إحترمْ قوانينهم، وإلزمْ الصمت.

أنت لا تعرف كيف تجري الأمور. هناك دراجات نارية تجوب الشوارع. تتفحص الوجوه. هل كنتَ صاحب رأي يوماً؟ إذاً فانت مستهدف.

هل تصرُّ على رأيك؟ أنت مقتول بعد قليل. ودعْ اصحابك فما لك ناصر.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments