03/07/2022 13:35

هاف بوست

عراقي

زلة لسان بوش: الغزو قلب معادلات النفوذ السني الشيعي وغيّر التاريخ السياسي

13 min read
زلة لسان بوش: الغزو قلب معادلات النفوذ السني الشيعي وغيّر التاريخ السياسي

عدنان أبوزيد: غزو العراق ليس عسكريا، فحسب، بل منعطفا تاريخيا:

-حوّل الحكم الى الشيعة بعد سلطة سنّية عليه لمئات السنين

-قرّب الكرد من حلمهم القومي في الدولة.

-كرّس عداء الدول السنية لنظام جديد على الشرق الأوسط قريب من إيران

-أثبت ان الديمقراطيات الغربية لن تنجح في المجتمعات العشائرية والطائفية.

هاف بوست عراقي ـ  أثارت زلة لسان للرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن وصف فيها غزو العراق بأنه “وحشي وغير مبرر” في إطار حديثه عن الحرب الروسية في أوكرانيا، ضحك جمهوره لكنها أشعلت الغضب  في العراق والعالم العربي.

وفي عهد بوش الابن عام 2003، غزت الولايات المتحدة العراق، ما أدّى إلى سقوط نظام حزب البعث الحاكم، لكن الخطوة فتحت الباب أمام حقبة دامية في تاريخ البلاد، بلغت ذروتها مع حرب طائفية وصعود غير مسبوق لتنظيمات ارهابية.

وبين عامي 2003 و2011، تاريخ الانسحاب الأميركي من العراق، قتل أكثر من مئة ألف مدني بحسب منظمة Iraq Body Count، في حين خسر الأميركيون 4500 شخص.

وخلال حفل نظّم في مؤسسته في تكساس ليل الأربعاء، تطرّق بوش للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. وقال في خطابه “قرار رجل واحد أن يشنّ غزواً غير مبرر على الإطلاق ووحشيّ على العراق – أقصد أوكرانيا”. وقوبلت زلّة اللسان هذه بالضحك من الجمهور الذي كان متواجداً في الحفل.

وتداولت وسائل إعلام عربية عديدة مقطع الفيديو المذكور. وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، علّق صحافيون وباحثون مهتمّون بالعالم العربي على المقطع وقاموا بمشاركته على حساباتهم.

وقال الكاتب عدنان ابوزيد إن غزو العراق هز معادلات الشرق الأوسط الإقليمية، وغير مسار التاريخ، فلأول مرة يحكم الشيعة دولة عربية هي العراق في العصر الحديث إن لم يكن منذ ألف سنة على أقل تقدير. وأضاف: لقد غير الغزو  احداثيات التاريخ السني الشيعي.

وغرد سامي المرشد بانه سواء كانت زلة لسان او مقصودة فمن الواضح ان الرئيس الامريكي الاسبق #بوش الابن يعتبر ان غزوه ل #العراق كان شرعيا من وجهة نظره لانه كان قرار مبنيا على موافقة المؤسسات الامريكية  بينما غزوا #روسيا ل #اوكراتيا كان قرارا فرديا من رئيس #روسيا السيد #بوتين!!؟ كلاهما في الجرم والهم سواء.

ورأى الإعلامي العراقي عمر الجنابي في تغريدة أيضاً أن “شبح غزو العراق وتدميره يلاحق بوش الابن، وعقله الباطن يفضحه عندما تفوق على لسانه ليؤكد الأخير أن ما جرى في العراق أبشع بألف مرة من الذي يجري في أوكرانيا”.

وفي حين لم يعلّق سياسيون كبار أو سلطات البلاد على الأمر، قابل العراقيون على موقع فيسبوك الموقف بمرارة. وكتب المستخدم حمزة قصي “الآن تبين الحق من الباطل وإن غزو العراق كابوس يعيش معك طول الحياة وتشعر بعذاب الضمير”.

وكتب عصام الوسمي من جهته “صدقت الآن، وكذبت وتكلمت بتفاهات عن العراق في السابق”. وكتب ناهض التميمي “ستبقى جريمة احتلالكم للعراق وتدميره كابوس يؤرق مضاجعكم ويؤنب ضمائركم الميتة يا مجرمين”.

 واعتبر  جهاد غاضب أن زلات اللسان غالبًا ما تعكس ما يدور في العقل الباطني.. زلة لسان المجرم بوش عن وحشية غزو العراق وعدم ومجود مبرر لذلك الغزو دليل على أن هذه الج

وبدأ الغزو الأميركي البريطاني للعراق في 20 آذار/مارس 2003، بعد اتهامات لنظام صدّام حسين بامتلاكه “أسلحة دمار شامل”، لم يتمّ العثور عليها قط.

 عن المسلة

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x