زوجة صباح نوري السعيد.. نجت من مجزرة قصر الرحاب.. وهذا مصير العائلة اليوم

962 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: فراس الغضبان الحمداني: عصمت السعيد زوجة صباح نوري سعيد من أم تركية وأب مصري، وتتكلم خمسة لغات، وتحمل الدكتوراه في الإقتصاد والعلوم السياسية.

نجت هي وأولادها من مذبحة قصر الرحاب حيث كانت مسافرة إلى لندن، ثم أضطرت للعمل في الترجمة، وأحيانا في إذاعة (بي بي سي) وأشرفت على تربية ولديها فلاح وعصام اللذين كانا طالبي ثانوية وقت وقوع أحداث تموز 1958، وكانا قد شاهدا على صدر صفحات الصحف الأمريكية والبريطانية ما وقع لجثتي جدهم ووالدهما.

تخرج فلاح السعيد من إحدى جامعات إسكتلندا طيارا مثل أبيه، ثم عمل طيارا خاصا للملك حسين ملك الأردن، ثم إنتقل الى مؤسسة عالية للطيران بعد ذلك، حتى وفاته بسبب حادث سيارة، حيث أقيم له تشييع ملكي مهيب ودفن في المقبرة الملكية الأردنية بأمر من الملك حسين.

وحتى وفاته كان يسافر بجواز سفر عراقي لأنه طيلة حياته لم يسعى للحصول على جنسية بلد غير العراق.

أما عصام السعيد فقد تخرج مهندسا معماريا من جامعة كمبريدج، وله مؤلفات منشورة عديدة في مجالات الفكر والعمارة والفنون توفي في لندن أثر إرتفاع في الضغط حيث كان عمره تحت الـ 50 عام .. (رحمهم الله جميعاً) . 

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments