زوجة لينين كانت تعمل من أجل لقمة العيش.. وقارن ذلك بالحال العراقي

193 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ صفحة انيس السعيدي: إلتقى الكاتب الآيرلندي الشهير جورج برناردشو ذات يومٍ مع ناديجدا كروپسكايا Nadezhde Krupskaya بعد وفاة زوجها السيد القائد ڤلاديمير إيليش أوليانوڤ لينين Vladimir Ilich Ulyanov Lenin في قرية غوركي،
سألها مطمئناً من قولها :

أخبريني : هل ترك لكِ زوجك دخلاً طيباً يعيلك ؟
لكنها أدهشته جواباً لم يتوقعه :
إنّ لينين زوجي لم يُعلني يوماً ما ، فأنا أعملُ بنفسي
صُدم برناردشو يستجوبها يائساً :
ولكن كُتب زوجك يصدر منها ملايين النسخ هنا ، ألم يتركها لكِ ؟
أوقعته كروپسكايا في إحباطٍ أكبر ، تفحمه :
إنّ مؤلفات زوجي هي ملكٌ للشعب ، وليست لي
هرب برناردشو بأفكاره ناحيةً أخرى ، علّه يلقى شفاءاً لما أوقعته به هذه السيدة الخرافية ، قابلها نبرةً حالمة :
أعتقد أنك تحصلين على تقاعد من راتب زوجك ؟
فجّرته كروپسكايا شظايا لايعاد لها سبكٌ :
أنا لاأتقاضى تقاعداً عنه ، فأنا أعمل وأكسب مايسدّ احتياجاتي
طوح برناردشو بيديه كاللديغ صائحا :
كلا ، لاأستطيع أن أخبر الناس في بلدي عنك بذلك ، فلن يصدًق إنسانٌ أنّ زوجة لينين تعمل كي تكسب خبزها..

وأما في وطني، فالعراقيون يستقبلون اللصوص والعملاء، ينحرون لهم الذبائح.. إجعلها مئة واحفظ لمكة هيبتها ، وعلي وياك علي !!

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments