زيتون بعشيقة والأفق الغائب

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- كتب فاتح عبدالسلام : اشتهرت‭ ‬ناحية‭ ‬بعشيقة‭ ‬ببساتين‭ ‬الزيتون،‭ ‬وبقيت‭ ‬أشجارها‭ ‬معلماً‭ ‬من‭ ‬معالم‭ ‬هذه‭ ‬البلدة‭ ‬الصغيرة‭ ‬التي‭ ‬تستظل‭ ‬بجبل‭ ‬جميل‭ ‬وتنفتح‭ ‬سهولها‭ ‬نحو‭ ‬الموصل‭.

‬وكانت‭ ‬منذ‭ ‬عقود‭ ‬بعيدة‭ ‬تتوافر‭ ‬على‭ ‬معامل‭ ‬لصناعة‭ ‬زيت‭ ‬الزيتون‭ ‬والصابون‭ ‬المستخرج‭ ‬منه‭ ‬اضافة‭ ‬لبيع‭ ‬الزيتون‭ ‬المكبوس‭ ‬كطرشي‭. ‬غير‭ ‬انّ‭ ‬تلك‭ ‬البساتين‭ ‬اصابها‭ ‬الجفاف‭ ‬ونالت‭ ‬منها‭ ‬فترات‭ ‬الحروب‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬انتاج‭ ‬وفيره‭ ‬صفة‭ ‬تجارية‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬مشتقات‭ ‬الزيتون‭ .‬

‬ومع‭ ‬الزمن‭ ‬انتشرت‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الاخيرة‭ ‬زراعة‭ ‬اشجار‭ ‬الزيتون‭ ‬في‭ ‬المنازل‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬خاصة‭ ‬،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬انتاج‭ ‬منزلي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تراه‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المواسم‭ ‬بكميات‭ ‬قليلة‭ ‬في‭ ‬الاسواق‭ . ‬والملاحظة‭ ‬الجوهرية‭ ‬ان‭ ‬انتاج‭ ‬الزيتون‭ ‬هناك‭ ‬كان‭ ‬طبيعيا‭ ‬لا‭ ‬تمسه‭ ‬المواد‭ ‬الزراعية‭ ‬الكيمياوية‭ ‬،‭ ‬ويعد‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬اليوم‭ ‬الزيتون‭ ‬الطبيعي‭ ‬مفضلاً‭ ‬عن‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬الأنواع‭ ‬المهجنة‭ ‬او‭ ‬التي‭ ‬تنال‭ ‬منها‭ ‬الكيمياويات‭ .‬

كل‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬بجهود‭ ‬فردية‭ ‬واجتماعية‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬ذاتها‭ ‬‭ ‬فلا‭ ‬توجد‭ ‬خطط‭ ‬زراعية‭ ‬حكومية‭ ‬لاعادة‭ ‬استزراع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬البساتين‭ ‬التالفة‭ ‬او‭ ‬استحداث‭ ‬بساتين‭ ‬جديدة‭ ‬للزيتون‭ ‬في‭ ‬تربة‭ ‬صالحة‭ ‬وتنافس‭ ‬مثيلاتها‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬الشام‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬في‭ ‬سد‭ ‬السوق‭ ‬المحلي‭ ‬على‭ ‬مزارعها‭ ‬وتصدر‭ ‬للخارج‭ ‬الزيتون‭ ‬والزيت‭ .‬

ارض‭ ‬العراق‭ ‬فيها‭ ‬تنوع‭ ‬طبيعي‭ ‬قل‭ ‬نظيره‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تنجح‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬الزراعة‭ ‬لم‭ ‬تمارس‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬سابقا‭ ‬أو‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬واسعة‭ ‬الانتشار‭ ‬والانتاج‭ . ‬ومثال‭ ‬ذلك‭ ‬أنّ‭ ‬محافظة‭ ‬ديالى‭ ‬الشهيرة‭ ‬بالحمضيات‭ ‬والبرتقال‭ ‬،‭ ‬ليست‭ ‬المكان‭ ‬الوحيد‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬الناجح‭ ‬للحمضيات‭ ‬فقد‭ ‬نجحت‭ ‬هذه‭ ‬الزراعة‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬ايضاً‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬تجارية‭ .‬

الزراعة‭ ‬ثروة‭ ‬وطنية‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬تنافس‭ ‬الثروات‭ ‬المعدنية‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬النهرين‭ ‬،‭ ‬وارض‭ ‬العراق‭ ‬ليست‭ ‬اقل‭ ‬خصوبة‭ ‬من‭ ‬ارض‭ ‬تركيا‭ ‬او‭ ‬ايران‭ ‬التي‭ ‬تنتعش‭ ‬فيها‭ ‬الزراعة‭ ‬بالمفهوم‭ ‬التجاري‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬واسع‭ . ‬لكن‭ ‬الذي‭ ‬نحتاجه‭ ‬هو‭ ‬خطة‭ ‬واضحة‭ ‬تشترك‭ ‬فيها‭ ‬فعاليات‭ ‬تجارية‭ ‬واستثمارية‭ ‬محلية‭ ‬اولا‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬الخبرات‭ ‬الخارجية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬استنهاض‭ ‬بركات‭ ‬هذه‭ ‬الارض‭ ‬الطيبة‭.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

452 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments