شاهد… في بلدٍ يسرقه البوّاب

 

هاف بوست عراقي ـ كتب عدنان أبوزيد

يا أيّها الأحباب
في بلدٍ يُنحَرُ يومياً بلا أسباب..
يُنهبُ يوميا.. و لا حِساب..
يُهانُ يوميا ولا جواب..
في بلدٍ تبكي به القِباب
ينتحرُ النخْلُ الذي حاصره اليباب

٠٠٠
في بلدٍ لا تستحي فيه زعامات..
ولا نوّاب في بلدٍ يسرقه البوّاب
لا ينبغي الإيمانُ بالسراب..
لا يجب الخضوعُ للأحزاب
ولا الخطابات التي ما اشبعت فقيرا
أو عبّدت شوارعا أو أطفأت سعيرا
بل أوغلتْ في الهدمِ والخراب..
في بلدٍ يُشنقُ يوميا على سارية العذاب

٠٠

في بلدٍ يُدفنُ يوميا ولا مُجيب..
يُصلبُ يوميا على الصليب
مريضُ.. لا طِبُّ ولا طبيب
مكبّلٌ بالموتِ والحديد
محاصرٌ بالقهرِ والتشريد
يقودهُ السادةُ: لا..
تقودهُ النخبةُ: لا ..
يقودُه الأجلافُ والأذنابُ والعبيد..
حتى انتهى بحيرةً يملأها الصديد

٠٠

يا سادتي هذا هو العراق
أمرأةَ ضاجعها العُشّاق
واتّهموها بالزنا.. الرفاق..
ثم مضوا
بالعار والشنيار والنفاق
واغتسلوا بالشرفِ المهراق ..

لن تنتهي المأساة
حتى تذوبَ الذات
في دجلةَ الحزين والفرات..
وتُغسلُ الآثامُ بالصلاة..
لن تنتهي المأساة
حتى نرى السارقَ والقاتلَ في قائمة الأموات
..

يا أخوتي
لا ترفعوا الكؤوس والأنخاب
حتى يسود العدل في محمّية الذئاب

 

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

136 متابع ...
5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments