هاف بوست

عراقي

Home » شروط الوساطة الإيرانية بين الصدر والمالكي

شروط الوساطة الإيرانية بين الصدر والمالكي

هاف بوست عراقي ـ 

عدنان أبوزيد

مع دعوة السيد مقتدى الصدر، الأربعاء، مجلس القضاء الأعلى، إلى حل البرلمان، تنفتح مدخلات الصراع السياسي على مصاريعها، بعدما أجهر السيد نوري المالكي، في ليلة العاشر من محرم بأنّ “لا حل للبرلمان ولا انتخابات مبكرة إلا بانعقاد النواب”.

وكلما تفاقم الحرج، تفاعل البحث عن جسور العبور.

وحيث إن دور حكومة السيد مصطفى الكاظمي، غير مشتهى، من قبل الإطار، ومع انعدام الثقة بين المتصارعين، تشخص الابصار إلى الجمهورية الإسلامية في ايران، لما لها من نفوذ واسع في العراق.

لكن مصادر، أوردتني العِلْم، إن ايران إلى غاية كتابة هذا المقال، ليست مستعدة للشروع في وساطة ما لم يُقدّم إليها، طلب أو التماس رسمي مكتوب، لاسيما من السيد مقتدى الصدر.

وبحسب مصادري، فإنها إلى الآن لم تتدخل، عدا نصائح بعدم التصعيد.

ومع استفحال خطر الاشتباك، قد تقرر إيران استهلال الوساطة، لكنها -على ما يلوح- حريصة على انها (اذا بدأت، فإنها يجب أن لا تفشل).

تأمّل   

عن المسلة

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x