عباس عبود: 6 وزراء ومسؤولين في حكومة عبد المهدي يتحملون مسؤولية انطلاق شرارة احتجاجات تشرين

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و: كتب عباس عبود: ست وزراء ومسؤولين اخرين في حكومة عبد المهدي يتحملون بصورة مباشرة المسؤولية في اطلاق شرارة احتجاجات تشرين 2019 اضافة للاسباب المتراكمة التي يعرفها الجميع لذلك مهم ان يولي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الاهتمام لمعالجة آثار الاخفاق الذي سبقه.

1) وزير الدفاع للبطء والتلكوء في ادارة ملف اعادة المفصولين والمفسوخة عقودهم التي لم تتم الا بعد اعتصامات استمرت لاشهر طويلة ولم تعالج بشكل نهائي لحد الان.

2) وزير التعليم العالي والفشل في ادارة ملف حملة الشهادات العليا الذين نظموا اعتصامات واحتجاجات امام مقر الوزارة وكان يمر يوميا من امامهم وبامكانه استيعابهم لان عددهم اقل بكثير من عدد الدرجات الشاغرة في وزارته نتيجة الحذف والاستحداث ولم يكلف نفسه عناء امتصاص نقمتهم ومنحهم حقوقهم وهو ينطبق كذلك على تعامل وزير الخارجية مع خريجي العلوم السياسية.

3) امينة بغداد واخفاقها في التعامل مع ملف المتجاوزين واستخدامها القوة في قطع ارزاق الناس دون توفير بدائل مقنعة لهم.

4) وزير العمل والشؤون الاجتماعية لاخفاقه في معالجة دولة الفساد العميقة في هذه الوزارة واخفاقه في ارضاء الشرائح التي تغطيها وزارته علما ان تحت تصرفه ميزانية كبيرة تم تخصيصها للعاطلين والشرائح المستحقة.

5) وزير المالية ودوره في الفوضى المالية اضافة الى ما يحكى عن دور مديرة الموازنة في عرقلة الكثير من الحلول والصمت الاعلامي ازاء هذه الامور.

6) المستشار العسكري الذي امر بتفريق اعتصام حملة الشهادات العليا باستخدام القوة واطلاق الماء الساخن عليهم من السيارات الحوضية التابعة لمكافحة الشغب.

(يجي اليوم من يريد خلق مشكلة جديدة ويتحرش برواتب ومخصصات شريحة مليونية هم الموظفين).

ملاحظة: ما ذكرته اعلاه ليس تقييما لاداء وزارة عبد المهدي بل اشارة لنقاط تخص الاحتكاك مع الشارع والفشل في ارضاء المواطنين وعواقبه على الحكومة والدولة.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

318 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments