عزيز السيد جاسم انتحر بتناول الحبوب: كدت أرى الله

هاف بوست عراقي ـ كتب علي عزيز السيد جاسم: لماذا أقدم عزيز السيد جاسم على الإنتحار في معتقل الأمن العام؟

يقول مدير الدار الوطنية الراحل صباح سلمان رحمه الله في شهادة كتبها وقرأها في اول استذكار عن السيد أقمناه عام 2004 في مبنى كلية الاعلام بجامعة بغداد: كلفني وزير الثقافة والاعلام ـ لطيف نصيف جاسم ـ باستدعاء مدير دار الآداب البيروتية سهيل ادريس الى بغداد وعرض شراء جميع نسخ كتاب سلطة الحق واخذ تعهد خطي منه بعدم طباعته مرة ثانية، وبالفعل قمت بذلك وجاء الراحل سهيل ادريس على وجه السرعة والتقى به الوزير بحضوري وقد اعرب الاخير عن امتعاضه من طباعة الكتاب وتم الاتفاق على تحويل مبلغ الكتب بالعملة الصعبة رغم ظروف الحرب وصعوبة التحويل الا ان الوزير استحصل الموافقات على ذلك، كما يروي الراحل صباح سلمان احداثاً اخرى عن محنة السيد ومواقف حصلت مع صدام عام 1976 سآتي إلى ذكرها في محلها.

جاءت اوامر القصر ، بتأليف كتب عن الخلفاء الثلاثة ابو بكر وعمر وعثمان ، وطباعة نسخة مغايرة لكتاب سلطة الحق (مزورة) وكتاب خامس عن صدام، هذا هو شرط الافراج عن الشقيقين ، واما ينتهيان الى ما هو معروف، وما ان وصلت الاوامر حتى اقدم المفكر عزيز السيد جاسم على الانتحار!.

كانت الحبوب التي يحتويها الجيب الداخلي للسترة التي يرتديها جاهزة لمثل هذه المواقف فنقل الى المستشفى (العسكري)، ليقضي ليلتين فيها، لقد أقدم على التضحية بحياته في سبيل التخلص من هذه الصفقة. لقد قال لشقيقه وهو ينتظر عودته من المستشفى الى السجن: (لا عليك ، كدت أرى الله).

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

135 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments