علي الخويلدي.. الفساد المحمي

هاف بوست عراقي ـ صوت مجلس النواب، الخميس، 18 آذار، 2021، على طرح الثقة من رئيس الجهاز التنفيذي لهيأة الاعلام والاتصالات علي الخويلدي اثر اتهامات بالفساد حالية وسابقة، نجا منها الخويلدي في مرات سابقة، بسبب الحماية التي وفرتها له جهات سياسية وشخصيات نافذة تقاسمت الأموال معه.

علي الخويلدي.. فساد غير تقليدي

تقول المصادر المراقبة لحالة علي ناصر الخويلدي، انه اصبح أحد المليارديرات في العراق، نتيجة نهبه المال العام عبر وسائل غير تقليدية، من الصعب كشفها كما يعتقد هو.

تجلى فساده المالي في أشكال متعددة أبرزها:

العقود الفاسدة مع الشركات مقابل عمولات.

الرشاوى وتلقي أسهم في شركات الاتصالات من تحت الطاولة.

التأجير لنطاقات ترددات بشكل غير قانوني.

التسامح مع مشغلي الاتصالات من حيث الغرامات، وعدم تحصيلها.

فرض غرامات زائفة على أولئك الذين يرفضون دفع الرشاوى له.

قاد الخويلدي ثاني أكبر هيئة مدرة للأموال في العراق بشكل مباشر أو غير مباشر منذ العام2007، ونجا من أربعة رؤساء وزراء على التوالي.

اتهامات توجه الى الخويلدي بتلقى رشى ضخمة من زبائن وشركات خارج العراق، ومن ذلك ان “فايننشال تايمز” البريطانية نشرت في العام 2018 عن صفقات فساد في قطاع الاتصالات في العراق مقابل رشاوى تضمنت منزلًا فخمًا في منطقة ويمبلي في لندن منح للخويلدي، العام 2014.

وتتحدث مصارد ذات علاقة عن ان هيأة الاعلام والاتصالات مددت عقود شركات الاتصال التي لم تسدد ما عليها من الديون، بترتيب من الخويلدي بعد ضمانه الغنائم المترتبة على ذلك.

ويتحدث النائب علاء الربيعي، عن عقود مشبوهة وصمت عن ديون الشركات والتسهيلات المقدمة لها على حساب المال العام والمواطن العراقي.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

323 متابع ...
1 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments