فتاة متظاهرة عراقية تتعرى احتجاجا على الهيمنة الذكورية

50٬159 متابع ...

هاف بوست عراقي: 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

4 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
8 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
فؤاد الشمري
فؤاد الشمري
24 ديسمبر، 2019 1:31 م

هذه ليست متظاهره وانما لاجئه عراقيه في ألمانيا تعيش من ٢٠١٦ هناك تمثل نفسها فقط ولا تمثل العراقيات الاصيلات

عدنان
عدنان
23 فبراير، 2020 7:08 م

هذه الساقطة ليست متظاهرة اعرفوا كيف تنتقون عباراتكم وهي تعيش في اوربا وليست في العراق حتى تصفوها بالمتظاهرة ….

نجم الدين يوسف
27 فبراير، 2020 7:37 م

عنوان الموضوع ان هذه البنت متظاهرة اقول لكم أيها الناس لا تحاولون الاساءة الى ساحات التظاهر لان هذه البنت اصلا ليست موجوده داخل العراق وعلى هذا الأساس هي تتكلم بحريه ودون قيود ..من يريد الإساءات لساحات التظاهر عليه ان يعي ان جميع شباب التظاهرات في ساحات التظاهر ابناء هذا البلد ولهم حقوق على الحكومه ومن حقهم المطالبه بأبسط حقوقهم .

نبراس
نبراس
2 مارس، 2020 11:41 م

موضوع التعري موضوع شخصي ولكن بالنسبة الورود الحالة تختلف .وعلاجها هو بسبب الضغط والظلم الذي تعرضت له على يد زمرة متخلفة تؤمن بقيم من نسيج الإسلام الأعمى والمختلف. ان عائلة ورود لم يخافوا والله هو خالقها وليس من حق أحد أن يثور على أحد باسم الوصاية والخلافة لان ليس لله وصي أو خليفة انما الله يريد أن تكون قلوبنا صادقة معه مثلما قالت ورود الله يريد أن يكون الجميع صادقين معه وليس فقط مثلما قالت ورود ((كلام رجال)) الله لا يفرق بين المراة والرجل والتفرقة والتحيز هي من صنع محمد لان عندما خلق الله حواء لادم قال الله أن تكون… قراءة المزيد ..

الأبيض
الأبيض
7 مارس، 2020 3:21 ص

يا ليت قومي يعلمون الدجل والنفاق معروف منذ القدم والباس الباطل بالحق أيضا قديم ومعروف للعقلاء ولكن والمنافقين يسعون لشئ في نفوسهم ويتبعهم الدجالون والجهلاء والبسطاء من الناس. واقول لمن يجيز التعري لأي سبب كان هذا لا يجوز وسبب التعري هو ضعف الإيمان بالله وضعف العزيمة والإرادة ولا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرين. هذا اولا. وثانيا جعل فعل هذه المتعرية سمة عامة للمتظاهرين هذا ظلم لأن العبرة بالعموم وليس بالشواذ هذا أن حدث التعري فعلا في ساحات الاعتصام. ثم نجد أكثر الناس يلتفت إلى الفعل ولا ينتبه للمسبب للفعل فهل هذا من جهلهم وغفلتهم أمر هم قصدوا ذلك… قراءة المزيد ..

Aadil
Aadil
11 مارس، 2020 5:52 ص

هي رغم عريها فهي اشرف من السياسيين الفاسدين لانها تؤذي نفسها فقط اما الفاسدون فيؤذون شعبا كاملا

Adel
Adel
1 يونيو، 2020 5:05 م

الذي تعرضت له من عنف و اضطهاد في كربلاء هو معاناتها و ماساتها وليست تجربة الغير. اقوى انتقام الى الذين دفعوا بها الى هذا نوع من التمرد هو اختيارها الشخصي ولا من الحق لائي انسان ان يحكم عليها سلبيًا او ايجابيا.

محمد
محمد
20 يونيو، 2020 4:16 ص

الجاهلة ان قرأت عن الحرية خلعت ملابسها