فتى يافع أسمر عراقي.. ما هي الدوافع التي تحرضه على الصدام مع القوات الأمنية؟

148 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ تثير صورة فتى يافع يستعد للصدام مع القوات الأمنية، الأسئلة عن مستقبل مجهول ومخيف، ينتظر الجيل الجديد في العراق.

وأثارت صورة الفتى وهو يحمل عصا ويدخن السيكارة، ويمضي الى مشواره وكأنه في ساحة حربـ، تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين ان ذلك هو نتاج الفقر والجهل، ومنظومة التعليم الفاشلة.

ويرصد “هاف بوست عراقي” التعليقات دون حذف او تعديل:

هاف بوست عراقي

محمد العراقي: ما ذنبه ومن دفع به الى الشارع ليقع فريسة هذه المؤامرة ان نجح في مهمته تطور الى مستقبل يكون فيه قاتل مأجور وقد يتطور الى زعامة احدى العصابات، وان اخفق اما يقضي مستقبلة في السجون او يذهب دمه هدرًا !.

هاف بوست عراقي

ميسم: هذه الصورة المفجعة و المبكية و الصادمة ادانة كافية للفشل على مدار 17 عام.

احمد الكرادي: حيرتني هذا الصورة كبرتها لادقق في ملامح هذا الصبي الاسمر الذي بهذا العمر يُستغل للهجوم على القوات الامنية!.

هاف بوست عراقي

صبا سعدون: هذا الطفل نموذج لواقع حال الاف الاطفال لكن ما ملتقين بمصور.

سارة: حسبنا الله ونعم الوكيل كم صبي مظلوم سيضيع من بين ايدينا؟

 هاف بوست عراقي

وانطلقت الاحد الماضي، تظاهرات حاشدة في بغداد والمحافظات الجنوبية، لاحياء ذكرى احتجاجات تشرين 2019.

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و: 

 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

 

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments