قصص التواصل.. تحدي خطير أمام الساسة العراقيين في الوسط والجنوب.. وسائق تاكسي عراقي يتحول الى “ملياردير “

42 متابع ...

هاف بوست عراقي ـ  يرصد “هاف بوست عراقي” اهتمامات المدونين والمواضيع الرائجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

اهتم المدونون العراقيون بمنشورات للكاتب عدنان ابو زيد طرح فيها تحدي لمتابعينه حول قدرة الساسة العراقيين على التجول بين الناس في الوسط والجنوب كما يفعل سياسو الانبار وصلاح الدين.

وتداول ناشطون، قصة سائق التكسي الذي اصبح مليونير بفضل الكتلة التي تدعمه، اضافة الى منشورات تكشف شهادة دكتوراه وزير الشباب والرياضة السابق صادرة من مطعم بيتزا.

ويذكّر مدونون، الفاسدين وسراق المال بمصيرهم النهائي وهو الموت بعد تداولهم صورة لقبر امير الكويت الراحل مشيدين ببساطته رغم الثراء والاملاك.

** عدنان ابو زيد يتحدى السياسيين  

نشر الكاتب والصحفي عدنان ابو زيد منشور له على صفحته في فيسبوك قائلا: اتحدى السياسي القادر على التجول في الوسط والجنوب ويطوقه الشباب كما يفعل سياسو الانبار وصلاح الدين.. من يقبل التحدي؟

واضاف: اعطني ناخبا واعيا مستقلا عن الحزبية والعشائرية والمناطقية واعطيك بلدا حرا سعيدا متطورا.

هاف بوست عراقي ينشر آراء المتابعين، وتعليقاتهم حول الموضوعين بدون حذف او تعديل:

نسيم: المفروض انتخاب الإنسان الذي يخدم مصالح الشعب.

صمت الجبال: لايستحق ان يقف احد بجوار الكاظمي ثوبه ابيض وهمه العراق.

الفرج ينتظر الفرج: لعل الايام القادمة ستكون اكثر وضوحا لهذا الالتفاف حول القائد الشجاعة لانه يخطو بخطوات الواثق الامين على شعب نحن لسنا بمطبلين ولا انتهازين بل نحب الشخص الذي يلتفت لشعبه بكل المكونات والاطياف.

ايوب: طبعا مايكدرون هؤلاء حفة من خونة وعملاء وسراق وكذابين ودجالين.

ابو حسيني: يصبح السحل بالشوارع ويصير الطفار مالهم بفلس وترجع هيبة الدولة.

عمر الجبوري: مع الاسف لا يوجد ناخب مثقف من ضمن الشريحتين التي ذكرتها لانهم انتهازين.

** قصة سائق التكسي الذي جعله حزبه مليونير وصاحب مصرف اهلي!

تفاعل مدونون مع قصة عقيل مفتن، وهو سائق تكسي اجرة قبل العام 2003،وبحسب مصادر فانه تقرب من كيان سياسي ديني معروف فأصبح موظفا في الحسابات.

وافادت المصادر، بان قيادات الكيان السياسي قامت بفتح مصرف اهلي لـ”م” ، لكي تقوم بالحصول على ارباح كبيرة من خلال مزاد العملة وشراء الدولار في مزاد البنك المركزي العراقي الذي يدر ملايين الدولارات.

المعلوما تفيد بان المصرف تعرض في عام ٢٠١٦ لحجز ٢٠٠ مليون دولار من أمواله من قبل الفيدرالي الامريكي بسبب علاقته مع  بنك الهدى.

ورصد “هاف بوست عراقي” التعليقات حول الموضوع بدون حذف او تعديل:

باشا الحداد: كلهم شلع قلع قبل 2003 جانو حمال سائق تكسي باع نفط وشلاتي شارع او يشتغل الخ واصحاب شهادات مزوره للعلم قبل 2003 لان كلمن تلزم دكتور والخ مع احترام لكل صنوف.

نور البصراوي: جان سائق تكسي عند ابوي الى تم شراء له سياره حمل ويعمل ناقل بضائع عند ابوي وتمت سرقة سيارة في 2003 واختفى ولما ذهبت اليه وقال له انه اصبح من كبار اصحاب مصارف قال لي لا اتذكركم!.

اركان: اكو كفاءات وبعد 2003 شافوا نفسهم بالشارع ولأن ذاك الوكت ماكو بوك حتى يامن مستقبله ومستقبل جهاله بالحرام لذا اضطر أن يعمل سائق تكسي أو فيتر أو عامل بناء للضروره احكام.

 مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع رصد المحرر-  ز.ا.و:

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments