هاف بوست

عراقي

Home » قيادي بالاطار: الحكيم و الخزعلي والعامري يريدون العبادي رئيسا للوزراء

قيادي بالاطار: الحكيم و الخزعلي والعامري يريدون العبادي رئيسا للوزراء

هاف بوست عراقي ـ افاد تسريب صوتي للقيادي في الاطار التنسيقي محمد التميمي عن ان كل من رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، و رئيس تحالف الفتح، وامين عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي، يريدون رئيس تحالف النصر حيدر العبادي، رئيسا للوزراء، فيما يصر رئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي على شياع السوداني رئيسا للوزراء.

وتعتبر تحليلات ان تحالف النصر يسير عكس تيار الإطار التنسيقي، بعد تناغمه مع مطالب الصدر بشأن حل البرلمان وإجراء انتخاب مبكرة.

وقد يكون ذلك مدعاة لضعف موقف الاطار التنسيقي، في صراعه مع زعيم التيار الصدري، الذي يحاول كسب زعيم تحالف الفتح هادي العامري الحريص على استمرار الحوار مع التيار الصدري، فيما وصفت قيادات صدرية،

زعيم الفتح هادي العامري بالمجاهد والطيب، في إشارة إلى الرضا عنه من قبل الزعيم التيار، مقتدى الصدر.

ويبدو ان ثمة مسافة بين موقفي العبادي ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الذي قال في تغريدة ان لا انتخابات مبكرة إلا بعد استئناف مجلس النواب جلساته، وتشكيل حكومة جديدة مكتملة الصلاحية، في رفض تام لمقترح الصدر.

اما العبادي فقد دعا في تغريدة، إلى اتفاق سياسي ‎يفضي لاعتبار المرحلة الراهنة انتقالية، تبدأ ‎بتشكيل حكومة وتنتهي بحل البرلمان وإجراءات انتخابات مبكرة، في طرح يتقارب إلى حد ما مع ما اقترحه الصدر قبل أيام لجهة تشكيل حكومة انتقالية ترعى إجراء الانتخابات.

وكان زعيم التيار الصدري دعا قبل أيام حلفاءه والنواب المستقلين في البرلمان للانسحاب منه حتى يفقد شرعيته ويحل مباشرة.

كما اقترح أن يبقى رئيس الجمهورية في منصبه بعد حل مجلس النواب، على أن يقود رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي حكومة انتقالية أو مؤقتة لتصريف الأعمال والإشراف على الانتخابات المبكرة.

إلا أن حليفي الصدر، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، رفضا حل البرلمان، داعيين إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد تشكيل الحكومة.

ويطرح تزامن البيان المشترك الذي صدر عن القوى الكردية و السُنية ، مع اعلان العبادي، مقترح تشكيل حكومة مؤقتة  ، عن فرصة قد تكون مواتية لترشيح العبادي لرئاسة اية حكومة تتشكل.

غير إن تحليلات، ترى إن هناك تفاهمات بين كل من العبادي ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والصدر، في الوصول إلى توافق سياسي، يلبي الجزء الأكبر من مطالب الصدر، والضغط على الاطار من اجل القبول بصفقة التوافق.

المراقب للشأن السياسي، محمود احمد، يثني على موقف العبادي واصفا إياه بالمنطقي والعقلاني في هذا الوقت الحساس وهوه يرسل رسائل للصدر، الغاية منها الحفاظ على العملية السياسية من الانهيار لان الصدر لاعب مهم في اطراف   العملية.

لكن محللا سياسيا قريبا يدعم مواقف الإطار التنسيقي، يرى في حديث لـ المسلة إن العبادي، يسعى إلى كسب رصيد اكبر من حجمه الحقيقي، والدليل إنه وفي اية انتخابات مرتقبة لن يحصل حتى على مقعد واحد، وهو الان يغازل الصدر من اجل مغنم سياسي، لا أكثر.

ويقول المتابع للشأن العراقي جنان الصفار ان العبادي طرح فكرته كخارطة طريق منطقية لتلافي المزيد من التعقيد وتعطيل حال البلد بمعزل عن طروحات الصدر التي يعرف الجميع عدم استقرارها وثبوتها…
   وكتب الصحافي سلام عادل: لست أدري ما هي فائدة وجود (حيدر العبادي) بين صفوف (قوى الاطار التنسيقي)؟، ولماذا يتم السكوت عن تغريداته الخارجة عن السرب؟ والتي ينشرها عادة في أوقات متأخرة من الليل؟.

 

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Copyright © All rights reserved. | Newsphere by AF themes.
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x