كربلائي يفتتح مركزاً لتدريس العزف رغم طابع المدينة المحافظ.. كيف تفاعل معه الشباب؟

كربلائي يفتتح مركزاً لتدريس العزف رغم طابع المدينة المحافظ.. كيف تفاعل معه الشباب؟

هاف بوست عراقي ـ افتتح الشاب العراقي خميس عبد الوهاب مركزا لتدريس العزف على الآلات الموسيقية في كربلاء، بعد أن اتقن مهارة العزف على آلة العود داخل غرفته الصغيرة وكان يخصص لها جل وقته.

وطور عبد الوهاب (31 عاما) موهبته بشكل كبير عبر التدرب على يد الموسيقار والعازف العراقي نصير شمه، ليعود بعدها إلى مدينته كربلاء بهدف نشر ثقافة الموسيقى والعزف في أوساط الشباب رغم الطابع الديني والمحافظ للمدينة.

وأقام عبد الوهاب دورات تدريبية مجانية للهواة لتعليمهم العزف على العود وسط إقبال لافت من الشباب.

ويقول الشاب إبراهيم ستار إنه تعلم العزف على آلة الكلارنيت بعد الدورة التدريبية التي تلقاها من العازف خميس عبد الوهاب، مشيرا إلى أن مجتمع مدينة كربلاء متحضر ويحب الموسيقى رغم طابعها الديني والمحافظ، ويطمح في أن يصل مرحلة الاحتراف في العزف.

ناشطون يستذكرون العازفة اللبنانية

واستذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، العازفة اللبنانية التي عزفت في ملعب كربلاء.

وفي مراسم الافتتاح بطولة اتحاد غرب آسيا لكرة القدم، وهي مسابقة لدول عربية استضافها العراق، عزفت لبنانية لم تكن ترتدي الحجاب ولم تكن تغطي ذراعيها النشيد الوطني العراقي على آلة الكمان.

وابتهج عراقيون لإقامة مثل هذه المراسم التي تصاحب عادة مسابقات كرة القدم الدولية على أرضهم بعد أن رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جزئيا العام الماضي حظرا كان مفروضا منذ العام 1990 على استضافة العراق للمباريات الرسمية لأسباب أمنية.

لكن جهات سياسية اعتبرت الحدث انتهاكاً صارخاً لقدسية كربلاء.

وقالت طبيبة الأسنان فاطمة سعدي (25 عاما): اعتقدنا أن الحدث كان رسالة إيجابية وأن من الممكن أن تشهد كربلاء حياة أكثر عادية.

وقالت: أغلبنا رفض تعليقات السياسيين. الأرض تبقى مقدسة فهذا شيء وذاك شيئاً آخراً.

تابع صفحتنا في فيسبوك

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

 

120 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments