كلية بغداد… أعرق مدرسة ثانوية في القارة الآسيوية

هاف بوست عراقي ـ رصد المحرر- ز.ا.و:خالد عقراوي: اعرق مدرسة ثانوية في القارة الآسيوية كانت في العراق !

في عام 1929 وصل أربعة من الآباء اليسوعيين الأمريكيين إلى بغداد، جاؤوا بطلب من بطريرك الكلدان الكاثوليك في الموصل وبتوجيه من البابا بيوس الحادي عشر، وأسسوا كلية بغداد كمدرسة ثانوية للبنين.

عرفت بـ “BC on the Tigris” من قبل الآباء، المدرسة كانت تحتوي على كادر من الآباء من مقاطعة نيو أنكلاند اليسوعية، فيما تقع المدرسة في شارع الأخطل بالأعظمية في بغداد على الضفة الشرقية من نهر دجلة.

ويعود تاريخ كلية بغداد بشكل كبير إلى تاريخ بغداد نفسها. كان أغلب طلبتها من اليهود والمسيحيين في عقدي الثلاثينيات والأربعينيات والكثير من الأجانب من العوائل الملكلية والأرستقراطية مسيحيو بغداد رحبوا بمجيء اليسوعيين، لكن المسلمين كانوا في البداية متشككين من اتجاهاتهم.

و قام المسلمون لاحقا بمدح هذه المؤسسة حيث أصبح من الواضح أن مهمة اليسوعيين كانت لإغناء التعليم، وليس لتحويل المسلمين عن ديانتهم. الثقة كبرت في اليسوعيين بكلية بغداد حيث كانوا يحتفلون بالأعياد المسيحية والمسلمة في ديار طلابهم، وصارت الكلية مسؤولة عن طلاب من العراق وليس من ديانة محددة أو مذهب معيّن.

وخلال الخمسينيات، كانت تشكيلة كلية بغداد الطلابية تحتوي على 50% من المسلمين، 35% من المسيحيين الكاثوليك، و 15% من المسيحيين الأورثودوكس. وقبل خروج اليهود من العراق بين عامي 1948 و 1951، شكّل اليهود نسبة ملحوظة من التشكيلة الطلابية. وبمرور الوقت، كبر حرم الكلية ليضم تسعة بنايات كبيرة، من ضمنها مدرسة داخلية، مكتبة، ومختبرات.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – نشر محرري الموقع

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

726 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments