كيانات وُلِدت من رحم التظاهرات وانتهى بها المطاف واجهة للأحزاب المتنفذة

هاف بوست عراقي ـ أعلنت كيانات جديدة مشاركتها في الانتخابات البرلمانية العراقية المرتقبة، كممثلة عن حراك تشرين الأول 2019 في بغداد ومحافظات وسط وجنوب البلاد.

وبخصوص فرص هذه الكيانات في حرف بوصلة الناخبين والفوز بالانتخابات التشريعية المقبلة، قال الأكاديمي والمحلل السياسي الدكتور فاضل البدراني إن كيانات أعلنت بالفعل عن تشكيل كيانات سياسية خرجت من الحراك الشعبي، فهي كانت في السابق موجودة ضمن الحراك في بغداد والناصرية والمثنى، وفق تقارير اعلامية.

وأضاف البدراني أن هذه الكيانات ظهرت مؤخرا وأعلنت برامج انتخابية والدخول إلى الانتخابات، لكنها واجهت ردة فعل سلبية من الشارع، حيث اعتبرها الشارع واجهة من واجهات الأحزاب السياسية التي بدأت تتشظى، وتظهر حاليا بواجهات أخرى متعددة لمحاولة سرقة صوت الناخب.

وعلى هذا الأساس، يرى البدراني، أن هذه الكيانات ولدت ميتة، بعدما كانت سابقا مع قاداتها في حضن الحراك، لكنها اليوم اتجهت إلى الجانب السياسي وأصبحت جزءا من الكيانات السياسية، والشارع رفضها لمجرد ظهورها.

وفي المقابل، رأى الخبير السياسي والقانوني، طارق حرب أن غالبية الشعب متجهة للمشاركة في الانتخابات المقبلة، وأن النسبة ربما ترتفع من 20 بالمئة التي كانت عليها الانتخابات السابقة إلى نحو 80 بالمئة.

وعزا حرب ذلك إلى إقبال العراقيين على تحديث بياناتهم الانتخابية للحصول على البطاقة البايومترية، وأن ارتفاع الإقبال إلى 5 أضعاف يعتبر تطورا جديدا، إضافة إلى تمديد مفوضية الانتخابات مهلة التحديث.

وأكد حرب أن للأحزاب الجديدة فرصة محتملة للتقدم بالنظر إلى تراجع ثقة الشارع بالأحزاب التقليدية القائمة، بدليل ما حصلت عليه تلك الأحزاب من نسبة 80 بالمئة في انتخابات 2018.

وخلافاً للتوقعات بإمكانية تراجع موجة تشكيل الأحزاب والتحالفات السياسية في العراق لخوض الانتخابات البرلمانية التي حددت الحكومة السادس من حزيران المقبل موعداً لها، يتواصل مد الرغبة في العمل السياسي ليبلغ عدد الأحزاب والتحالفات التي اعتمدتها المفوضية حتى الآن 438 كياناً.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة الغلاي إن إجمالي طلبات التسجيل منذ العمليات الانتخابية السابقة وحتى الآن بلغت 438 طلباً، ضمنها الأحزاب المجازة بـ 230 حزباً، وعدد طلبات التسجيل للأحزاب قيد التأسيس 62 طلباً.

وأشارت إلى أن طلبات الأحزاب المرفوضة بقرار مجلس المفوضين بلغت 128 طلباً، أما عدد طلبات تسجيل الأحزاب التي تقدمت بسحب طلبها فهو 17 حزباً.

وارتبطت ظاهرة كثرة الأحزاب والتحالفات السياسية بلحظة إطاحة النظام السابق بعد عام 2003. ويشترط قانون الأحزاب السياسية المقر عام 2015 على ألا يقل عدد أعضاء الهيئة المؤسسة للحزب عن (7) ولا يقل أعضاء الحزب عن (2000) عضو من مختلف المحافظات، على أن يتم مراعاة التمثيل النسوي.

 

مصادر: وكالات – تواصل اجتماعي – رصد وتحرير و نشر محرري الموقع 

وكالة تنشر النصوص بلا قيود..  المواد المنشورة تعبر عن وجهة نظر مصدرها

اكتب لنا: iraqhuffpost@gmail.com

65 متابع ...
0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments